الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قائد انقلاب بوركينا فاسو يتعهد باحترام الجدول الزمني للانتقال

تعهد إبراهيم تراوري القائد العسكري الجديد لبوركينا فاسو باحترام الجدول الزمني للانتقال الديمقراطي الذي اتفق عليه سلفه مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس).

ويأتي تصريح تراوري بعد اجتماع مع وفد للمجموعة‭‭‭ ‬‬‬الاقتصادية جاء إلى البلاد للاجتماع مع المجلس العسكري الذي تولى السلطة الأسبوع الماضي في ثاني انقلاب في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا هذا العام.

وقال تراوري إن بوركينا فاسو “ستحترم التسوية القائمة” التي تم الاتفاق عليها مع إيكواس في يوليو تموز للعودة إلى النظام الدستوري في غضون 24 شهرا.

وأضاف إن بلاده ستفي بالتزاماتها الدولية وما يتعلق منها خاصة بحماية حقوق الإنسان، وستتعاون مع آليات تقييم التكتل للتقدم المحرز في هذا الصدد.

وقال رئيس النيجر السابق محمد يوسف، وسيط إيكواس ورئيس وفد المجموعة، إنه راض عن المناقشات.

وتزعم تراوري الانقلاب الذي أطاح بالزعيم العسكري بول هنري داميبا الذي استولى على السلطة في انقلاب سابق في يناير كانون الثاني ووعد إيكواس بإعادة الحكم المدني بحلول يوليو تموز 2024.

ووقع الانقلابان كنتيجة مباشرة لحالة استياء عامة من تصاعد الاضطرابات الأمنية الناجمة عن تزايد ضراوة الأعمال المسلحة للإسلاميين التي بدأت في مالي المجاورة عام 2012 وانتشرت إلى دول أخرى جنوب الصحراء الكبرى.

وحصدت غارات الإسلاميين على القرى أرواح الآلاف وأجبرت الملايين على النزوح.

وقبل أيام من وقوع انقلاب الأربعاء الماضي، أودى هجوم على قافلة إمدادات في شمال بوركينا فاسو بحياة 27 جنديا وعشرة مدنيين، وفق بيان للجيش.

وأضاف الجيش أن 29 شخصا أصيبوا، معظمهم من الجنود، وأن ثلاثة أشخاص مازالوا في عداد المفقودين.

وأعلنت خلية تابعة لتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم.

    المصدر :
  • رويترز