الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قادة الصين يتعهدون بالنهوض بالاقتصاد المتضرر من كورونا

تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ وكبار مسؤوليه بالنهوض بالاقتصاد المتعثر في العام المقبل، فيما سلطت وفاة اثنين من الصحفيين الحكوميين المخضرمين الضوء على تفاقم تفشي كوفيد-19 في العاصمة بكين.

واختتم شي ومعاونوه مؤتمر العمل الاقتصادي المركزي الذي استمر على مدار يومين بإطلاق دعوة عبر وسائل الإعلام الحكومية لتعزيز التنسيق لدعم اقتصادٍ تشير تقديرات المحللين إلى أنه سيسجل هذا العام نموا بثلاثة في المئة فقط وهو أسوأ أداء له في نحو نصف قرن.

وجاء الاجتماع بعد أيام من إلغاء قيود وتدابير لمكافحة كورونا كانت من بين الأكثر صرامة على مستوى العالم، والتي أيدها شي لكنها قوضت الاقتصاد وأثارت احتجاجات شعبية غير مسبوقة في حكمه المستمر منذ عقد.

ووفقا لتغطية وسائل الإعلام الحكومية للمؤتمر فإن الصين ستعزز التنسيق العام للسياسات المتعلقة بالجائحة بما يضمن “انتقالا” سلسا خلال التفشي الحالي وحماية النظام الاجتماعي.

وقال بيان إعلامي “علينا أن نركز على الاستقرار أولا العام المقبل فيما نسعى لتحقيق تقدم”.

ذلك “الانتقال” إلى “عام من الاستقرار” بدأ بارتفاع الإصابات في بكين وتزايد المخاوف من انتشار كاسح للعدوى بين سكان الصين البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة مع اقبال الأفراد على السفر خلال عطلة رأس السنة القمرية الشهر المقبل بعد تخفيف القيود.

وذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الجمعة أن صحفيين سابقين في وسائل إعلام رسمية توفيا في العاصمة بكين بسبب الإصابة بكوفيد-19، وهما حالتان من بين أولى الوفيات المعلنة منذ إلغاء سياسات صفر كوفيد في السابع من ديسمبر كانون الأول.

ولم تبلغ لجنة الصحة الوطنية الصينية عن أي وفيات رسمية ناجمة عن فيروس كورونا منذ إلغاء السياسات. وصدر آخر إعلان رسمي عن تسجيل وفيات في البلاد في الثالث من ديسمبر كانون الأول في مقاطعتي شاندونغ وسيتشوان.

يأتي الإعلان عن الوفيات في وقت وضعت فيه الصين خططا عاجلة اليوم الجمعة لحماية المجتمعات الريفية من الفيروس، إذ يخطط الملايين من سكان المدن للسفر في العطلات لأول مرة منذ أعوام بعدما تخلت بكين عن نظامها الصارم من عمليات الإغلاق والقيود على السفر.

لكن الحماس الذي قوبل به هذا العدول الكبير عن السياسة سرعان ما أثار مخاوف من أن الصين غير مستعدة للموجة المقبلة من الإصابات وللضربة التي قد توجهها لثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وسجلت الصين 2157 إصابة جديدة بكوفيد-19 تظهر عليها أعراض أمس الخميس مقابل ألفي حالة في اليوم السابق.

وذكرت لجنة الصحة الوطنية الصينية اليوم الجمعة أنها تكثف عمليات التلقيح وتعمل على توفير المزيد من أجهزة التنفس الاصطناعي والأدوية الأساسية وأدوات الفحص في المناطق الريفية. ونصحت اللجنة المسافرين بتقليل الاختلاط مع ذويهم من كبار السن.

ولا تزال الحدود الدولية للبر الرئيسي للصين مغلقة إلى حد بعيد، ولكن قرارات حديثة بالتخلي عن إجراء اختبارات قبل السفر الداخلي وتعطيل التطبيقات التي تتبع سجل رحلات الأشخاص منحت الحرية للمواطنين للتحرك في أنحاء البلاد.

وفي علامة على السعي للتعافي الاقتصادي ومؤشر على إعادة فتح البلاد، ذكرت مجلة كايشين الاقتصادية اليوم الجمعة أن الحكومة تسعى لزيادة كبيرة في عدد رحلات الطيران الداخلية والخارجية بحلول نهاية الشهر المقبل.

وأفادت وسائل إعلام رسمية في وقت متأخر من مساء أمس الخميس أن إقليم خنان، وهو أحد الأقاليم الأكثر اكتظاظا بالسكان، ألغى جميع العطلات لموظفي الرعاية الصحية حتى نهاية مارس آذار لضمان “انتقال سلس” مع تخفيف قيود فيروس كورونا.

وذكرت صحيفة جلوبال تايمز الحكومية أن العديد من المدن في أنحاء البلاد أتاحت أيضا مواقع جديدة للتطعيم لتشجيع السكان على تلقي جرعات تنشيطية من اللقاحات.

    المصدر :
  • رويترز