استمع لاذاعتنا

قتلى في اشتباك بين الحرس الثوري الإيراني ومعارضين أكراد

اشتبكت مجموعة كردية مسلحة تابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني ( #حدكا ) مع قوات #الحرس_الثوري، ليلة الأحد، في منطقة بيرانشهر، الحدودية بين #إيران و #العراق، وسط أنباء عن سقوط عدد غير معروف من القتلى والجرحى من الطرفين.

بينما أعلنت العلاقات العامة لمقر “حمزة” التابع للقوة البرية للحرس الثوري عن القضاء على خلية مسلحة، في بيان نشرته وكالة الأنباء الإيرانية ” #ارنا “، قال الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني عبر موقعه الرسمي إن مجموعة من عناصر “بيشمركه” الحزب وقعت بكمين الحرس الثوري لكنها ألحقت “خسائر فادحة” بهم.

هذا في حين أعلن الحرس الثوري في بيانه أن قواته رصدت الخلية التي كانت بصدد التسلل إلى المناطق الحدودية شمال غربي البلاد لتنفيذ “عمليات تخريبية”، وقتلت 2 من عناصرها خلال الاشتباك فيما جرح 4 آخرين.

وبحسب البيان، ضبطت قوات الحرس الثوري خلال هذه العمليات أسلحة وعتادا ومعدات اتصالات ومواد وصواعق تفجير كانت بحوزة المجموعة الكردية.

وكانت مجموعة كردية أخرى تابعة لحزب ” #بيجاك ” الكردي الإيراني، قتلت ضابطا بالحرس الثوري الإيراني خلال اشتباكات وقعت في 20 يوليو/تموز الماضي، كما قتل خلال الاشتباك 3 عناصر من المجموعة الكردية وأصيب 4 آخرين.

وتقول مصادر كردية إن الحرس الثوري يتجه نحو تشديد التوتر والتصعيد في المناطق الكردية الحدودية مع اقتراب موعد الاستفتاء حول الاستقلال في إقليم كردستان العراق، الذي تعارضه إيران بشدة.

ويتواجد مسلحو الأحزاب الكردية الإيرانية مثل حزب “بيجاك” الذي يعتبر إيديولوجيا وتنظيميا امتدادا لحزب العمال الكردستاني “ب ك ك” في تركيا، والحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني (حدكا) وحزب “كومله”، على المثلث الحدودي بين إيران والعراق وفي داخل إقليم #كردستان_العراق، إلى جانب فصائل أخرى في جبال قنديل تنفذ بين الفينة والأخرى عمليات مسلحة ضد الحرس الثوري والقوات الإيرانية عبر الحدود.

 

المصدر

العربية.نت – صالح حميد