قتلى من تنظيم الدولة الإسلامية والحشد العشائري بمحافظة الأنبار

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قالت مصادر للجزيرة إن نحو عشرين من تنظيم الدولة الإسلامية والحشد العشائري قتلوا في تفجير مزدوج تلته اشتباكات إثر هجوم للتنظيم في محافظة الأنبار غربي العراق.

وأفادت مصادر أمنية عراقية بأن التنظيم شن الليلة الماضية هجوما على ثكنات للحشد العشائري وقوات حرس الحدود العراقية في منطقة التنف عند الحدود العراقية السورية غربي الأنبار.

وذكرت المصادر نفسها أن مسلحي التنظيم استخدموا في الهجوم سيارتين ملغمتين يقودهما “انتحاريان” إلا أنه تم تفجيرهما عن بعد، وأضافت أنه وقعت بعد ذلك اشتباكات بين الطرفين انتهت بانسحاب المهاجمين.

ووفق المصادر الأمنية العراقية، فقد أسفر الهجوم والاشتباكات عن مقتل 16 من مسلحي تنظيم الدولة وثلاثة من الحشد العشائري، بينما أصيب خمسة من أفراد حرس الحدود، كما أسفرت المواجهات عن تدمير أربع عربات للتنظيم، في حين استولت القوات العراقية على أسلحة وعتاد تركها منفذو الهجوم قبل انسحابهم من المنطقة.

ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على مناطق غربي محافظة الأنبار بعد إخراجه من مدن رئيسة بالمحافظة مثل الفلوجة والرمادي، وشن هجمات متكررة على المراكز الحدودية العرقية. وقبل أيام نفذ التنظيم تفجيرا في محيط مدينة الفلوجة مما أسفر عن قتلى وجرحى، كما تسلل مسلحون منه إلى مدينة تكريتبمحافظة بغداد وقتلوا عددا من العناصر الأمنية العراقية وأفرادا من عائلاتهم.

المصدر : الجزيرة

شاهد أيضاً