الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قصف روسي مكثف على جنوب أوكرانيا

يتواصل القصف الروسي على المدن الأوكرانية، الثلاثاء، خصوصاً ميكولايف في الجنوب، حيث قُتل أحد أهم رجال الأعمال الزراعيين أوليكسي فاداتورسكي (74 عاماً) مع زوجته الأحد. وأشاد الرئيس فولوديمير زيلينسكي بفاداتورسكي، الذي وصفه بأنه «بطل أوكراني».

وتعرّضت المدينة لقصف مكثّف مرة أخرى أمس الاثنين، بحسب حاكم المنطقة فيتالي كيم، الذي أفاد عن مقتل ثلاثة أشخاص.

وتقع ميكولايف على مقربة من جبهة جنوب أوكرانيا حيث تشنّ القوات الأوكرانية هجوماً مضاداً.

وأشار صحافيو وكالة فرانس برس إلى قصف روسي مكثّف تتعرّض له مدينة بخموت في شرق أوكرانيا. وقالت السلطات المحلية أمس الاثنين إنّ ثلاثة مدنيين قتلوا الأحد في منطقة دونيتسك بينهم اثنان في بخموت وأصيب 16 آخرون.

واتهم الرئيس الأوكراني السبت القوات الروسية بممارسة تكتيك «الإرهاب» في قصفها المدن الأوكرانية، داعياً سكان دونيتسك إلى الإخلاء العام. ولا يزال ما لا يقل عن 200 ألف مدني يعيشون في أجزاء من منطقة دونيتسك لا تخضع للاحتلال الروسي، وفقاً لتقدير السلطات الأوكرانية.

وفي سيفاستوبول، انفجرت طائرة بدون طيار الأحد في فناء هيئة أركان أسطول البحر الأسود الروسي، ما أسفر عن إصابة ستة أشخاص، وفق الحاكم ميخائيل رازفوجاييف.

وتؤوي هذه المدينة الساحلية الأسطول الروسي منذ تفكّك الاتحاد السوفياتي بموجب اتفاق مع كييف، ولكن تمّ ضمّها رسمياً من قبل موسكو إلى جانب بقية شبه جزيرة القرم في العام 2014.

ونفت السلطات الأوكرانية أي صلة لها بهذا الهجوم غير المسبوق، فيما افترضت البحرية الأوكرانية أن يكون ذريعة لإلغاء الاحتفالات المخطّط لها في سيفاستوبول، خوفاً من هجوم حقيقي.

واحتفل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بيوم الأسطول الروسي بعيداً عن سيفاستوبول في سانت بطرسبرغ (شمال غرب)، حيث أعلن أنّ الأسطول الروسي سيحصل في «الأشهر المقبلة» على صاروخ عابر فرط صوتي جديد «لا يواجه أيّ عوائق».

من ناحية أخرى، قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الأحد إنّها لم تتلقَّ حتى الآن إذناً رسمياً من موسكو للسفر إلى أولينيفكا التي تحتلّها روسيا في دونيتسك، وحيث أدّى انفجار في موقع يؤوي جنوداً أوكرانيين أسرى إلى مقتل 50 شخصاً وإصابة 73 آخرين بجروح خطرة. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية مساء السبت، أنها «دعت رسمياً» خبراء من الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر للتوجه إلى المكان «من أجل تحقيق موضوعي».