قطر تخالف القانون الدولي وتمنح الصومال 68 مدرعة لإشعال الحرب

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تجاهلت عصابة الدوحة الحظر الدولي المفروض على تسليح الجيش في الصومال، وسلمت الجيش الصومالي 68 مدرعة بحضور وزير الدفاع في الحكومة الفيدرالية، وقائد الجيش الوطني، وسفيري دولتي الخراب قطر وتركيا، إضافة إلى ضباط في جيش مرتزقة تميم.

وفي هذا الصدد، نقلت وسائل إعلام صومالية عن مراقبين صوماليين قولهم إن قطر بهذه الخطوة المشبوهة تسعى للسيطرة على الجيش الصومالي كجزء من استراتيجيتها لتحويل البلد الأفريقي مرتعًا للجماعات المتطرفة،لذلك بدأت بالسيطرة على جهاز الأمن والمخابرات الصومالي تمهيدًا لتلك الخطوة القذرة.

وتعليقًا على الدور المشبوه الذي يلعبه الحمدين بمقديشو، قال الخبير العسكري الصومالي محمد حسين فارح إن إمارة الإرهاب تعمل على وضع خطط شيطانية لزيادة جيشها مستغلة في ذلك حاجة الشباب العاطلين عن العمل في الصومال، فتجند منخفضي الأجر لغرض تعزيز قدرتها العسكرية.

وتابع إن المخطط القطري يسعى لخلق جيش صومالي موازٍ يعمل لصالح حماية عرش الإرهاب القطري، مضيفاً أن الدوحة تسعى أيضا للسيطرة على السواحل الصومالية وبناء قواعد بحرية لبيع وتهريب السلاح إلى الجماعات الإرهابية، مثل حركة الشباب ومنها إلى أفريقيا.

وأشار إلى أن المساعدات والمنح العسكرية القطرية هي مجرد غطاء لإخفاء استراتيجية الدوحة الخفية، التي تتمثل في نشر الإرهاب في الصومال، وإفشال أي جهود دولية لمساعدة البلاد.

المصدر قطر يليكس

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً