الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قطر للطاقة تجري محادثات للانضمام لمشروعات "توتال إنرجيز" بالعراق

قالت ثلاثة مصادر لرويترز إن قطر تجري محادثات للاستحواذ على حصة من مجموعة من مشروعات الطاقة التابعة لشركة توتال إنرجي الفرنسية البالغة قيمتها 27 مليار دولار في العراق، إذ تأمل بغداد في وقف مساعي شركات الطاقة الغربية للخروج من البلاد.

يمثل الحصول على استثمار كبير من دولة خليجية فوزا مهما لرئيس الوزراء العراقي محمد السوداني الذي تولى منصبه في أكتوبر تشرين الأول الماضي بعد أكثر من عام من الاضطرابات السياسية، وسيكون أيضا خطوة نحو مواجهة النفوذ الإيراني.

وقال أحد المصادر إن قطر للطاقة تتطلع إلى الاستحواذ على حصة حوالي 30 بالمئة في المشروع. ونادرا ما تمتلك شركات الطاقة 100 بالمئة من المشروعات وتفضل دخول شراكات لتقليل المخاطر.

وبعد مجموعة كبيرة من الصفقات أعقبت الغزو الأمريكي قبل أكثر من عشر سنوات، تسعى شركات النفط لمغادرة العراق نتيجة لضعف العائد من اتفاقيات تقاسم الإيرادات.

وعندما وقعت توتال إنرجي وبغداد اتفاقا في 2021 لبناء أربعة مشروعات عملاقة للطاقة الشمسية والغاز والكهرباء والمياه في جنوب العراق على مدى 25 عاما، كانت الآمال كبيرة في أن تعدل الشركات عن الخروج من البلاد. وسعت شركات إكسون موبيل وشل وبي.بي لتقليص عملياتها في العراق على مدار السنوات القليلة الماضية.

لكن المشروع، الذي يهدف لتعزيز اقتصاد العراق وتقليل اعتماده على الغاز الإيراني، لم ينطلق بعد.

وجاءت صفقة توتال إنرجيز مع العراق، والتي تحتاج لاستثمارات مبدئية قيمتها عشرة مليارات دولار، عقب زيارة من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في سبتمبر أيلول 2021.

وقالت مصادر على صلة وثيقة بالصفقة لرويترز في فبراير شباط 2022 إن شروط الاتفاق، التي لم تعلن بعد ولم تُنشر سابقا، أثارت مخاوف بين الساسة العراقيين وكانت غير مسبوقة بالنسبة للعراق.

وتتضمن الصفقة إنشاء شبكة لجمع الغاز الطبيعي لإمداد محطات الكهرباء المحلية من خلال توسعة حقل الرطاوي، وبناء منشأة لمعالجة مياه البحر على نطاق واسع لتعزيز الإنتاج من حقول أخرى بتقنية حقن الماء، وإقامة محطة كبيرة للطاقة الشمسية في البصرة.

لكن لم يحدث تقدم يذكر منذ ذلك الحين. وأبلغت مصادر رويترز العام الماضي أن خلافات بشأن شروط الاتفاق تهدد المشروع بالإلغاء.

ولم ترد قطر للطاقة ولا مكتب الاتصال الحكومي القطري حتى الآن على طلب للتعقيب على المحادثات.

ولم تؤكد توتال إنرجيز الاتفاق عندما اتصلت بها رويترز.

وقال مسؤول رفيع بوزارة النفط العراقية إنه لا يعلم بخطط قطر للطاقة للاستحواذ على حصة في مشروع توتال إنرجيز.

* السوداني إلى باريس

وقال متحدث باسم قصر الإليزيه إن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني سيسافر إلى باريس يوم الخميس ويلتقي مع ماكرون.

وأبلغ أحد المصادر رويترز أن السوداني سيجتمع أيضا مع باتريك بويان الرئيس التنفيذي لتوتال إنرجيز في محاولة لإنهاء الأزمة.

وقال اثنان من المصادر إن قطر للطاقة وتوتال إنرجيز تجريان محادثات بشأن حصة في المشروع وإن هناك ثقة كبيرة في أن الصفقة ستتم بالرغم من عدم التوصل لاتفاق نهائي حتى الآن.

وتسعى دول عربية من بينها السعودية لمواجهة نفوذ طهران في العراق.

ونظم العراق وفرنسا في ديسمبر كانون الأول الماضي مؤتمرا في الأردن لإظهار الدعم لبغداد التي واجهت أزمات مثل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وتأثير التغير المناخي والفساد وانعدام الاستقرار منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

وحضر المؤتمر كل من قطر والسعودية وإيران.

ولدى شركات الطاقة الفرنسية والقطرية شراكات وثيقة في قطاع إنتاج الغاز الطبيعي المسال القطري العملاق إلى جانب مشروعات طاقة كبيرة في أنحاء العالم منها مشروعات في جيانا وناميبيا وجنوب أفريقيا.

وقال بويان للمستثمرين عقب إعلان الاتفاق إن العراق جزء أساسي من تركيز توتال إنرجيز بالشرق الأوسط مضيفا أن الاتفاق مكسب للطرفين وسيتم تسديد تكاليفه من خلال مبيعات النفط من حقل الرطاوي.

وأضاف أيضا أن توتال إنرجيز تبحث عن شركاء في المشروعات التي تريد الاحتفاظ فيها بحصة بين 40 و50 بالمئة

    المصدر :
  • رويترز