الأربعاء 17 رجب 1444 ﻫ - 8 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قيس سعيد يتحدث عن مؤامرة على أمن تونس الداخلي والخارجي

اتهم الرئيس التونسي قيس سعيد من أسماهم بالغارقين في الفساد حتى النخاع بالسعي إلى ضرب الأمن الداخلي والخارجي للدولة، مشددا على ضرورة تطبيق القانون عليهم.

وحذر سعيد خلال اجتماع مع رئيسة الحكومة التونسية نجلاء رمضان، ووزراء العدل ليلى جفال، والدفاع الوطني عماد مميش، والداخلية توفيق شرف الدين، وعدد من القيادات الأمنية والعسكرية، من أطراف قال إنها تسعى إلى ضرب الدولة من الداخل عبر استهداف السلم الأهلي.

مشددا على أنهم سيتحمّلون مسؤولياتهم كاملة، مؤكداً ألا مجال لأن يحل أحد محل الدولة ومؤسساتها.

كما لفت إلى أن الأوضاع التي تعيشها تونس اليوم وما يحدث من قبل الغارقين حتى النخاع في الفساد بضرب مؤسسات الدولة والتطاول على رموزها يرتقي إلى جريمة التآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي، مؤكدّا على أنّ هذه الأوضاع لا يمكن أن تستمر وأنّ هؤلاء لا يمكن أن يبقوا دون جزاء في إطار القانون.

وشدد على ضرورة تطبيق القانون للحفاظ على الدولة وعلى مؤسساتها.

ودعا رئيس تونس القضاة إلى تحملّ مسؤولياتهم التاريخية في هذا الظرف الذي تعيشه البلاد، والتصدّي لكل من يحاول تطويع القانون لتمكين المهربين والمجرمين والمحتكرين للإفلات من العقاب.

أيضاً أضاف سعيّد أن هذا البؤس السياسي لا يمكن أن يستمر، متهمّا الأطرف المعارضة له بمحاولة خلق الأزمات للتحريض على مؤسسات الدولة والتنكيل بالتونسيين.

وأكد ألا مجال للعودة إلى الوراء، مشيرا إلى عزمه وضع حدّ لـ”التطاول على الدولة”.

وتأتي تصريحات سعيّد، ردّا على الانتقادات التي تواجهها سياساته في إدارة الدولة من طرف خصومه، في ظلّ مطالب بضرورة إجراء انتخابات رئاسية مبّكرة.

    المصدر :
  • العربية