الأثنين 4 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 28 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

قيود أمريكية كاسحة ضد الصين

قالت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية إن الولايات المتحدة ضربت بكين بقيود تصدير كاسحة، سوف تؤدي إلى تقييد فرص شركات صينية في الوصول إلى رقائق الكمبيوتر المتقدمة، وتقلص تقدمها في مجال الذكاء الاصطناعي.

وأضافت الصحيفة في تقرير، أن “الولايات المتحدة فرضت ضوابط تصدير شاملة، من شأنها أن تعقد بشدة جهود الشركات الصينية لتطوير تقنيات متطورة ذات تطبيقات عسكرية، في واحد من أشد الإجراءات التي اتخذها الرئيس الأمريكي جو بايدن ضد الصين”.

وأشارت إلى أن “وزارة التجارة الأمريكية، أعلنت الجمعة، قيوداً جديدة ستجعل من الصعب للغاية على الشركات الصينية الحصول على رقائق كمبيوتر متقدمة أو تصنيعها، وستبطئ تقدمها في مجال الذكاء الاصطناعي”.

وأكدت أن “هذا الإجراء سيجعل الأمر أكثر صعوبة بالنسبة للصين لتطوير أجهزة كمبيوتر عملاقة ذات تطبيقات عسكرية، تتراوح من الأسلحة النووية إلى تطوير أسلحة تفوق سرعة الصوت”.

واعتبرت أن “تلك الضوابط تمثل محاولة جديدة لفصل الصين عن الولايات المتحدة في التقنيات المتطورة، وتأتي قبل أيام من عقد الحزب الشيوعي الصيني مؤتمره الوطني العشرين، الذي من المتوقع أن يتم فيه التمديد للرئيس شي جين بينغ لولاية رئاسية ثالثة”.

ونقلت “فاينانشال تايمز” عن بول تريولو، الخبير في الشؤون الصينية والتقنية في “ألبرايت ستونبريدج” للاستشارات، قوله إن “هذه نقطة تحول رئيسية في العلاقات الأمريكية الصينية. الولايات المتحدة أعلنت الحرب على قدرة بكين في تعزيز استخدام الدولة للحوسبة العالية الأداء من أجل تحقيق مكاسب اقتصادية وأمنية”.