كابول تستيقظ على صواريخ.. وإحتجاز رهائن من قبل طالبان

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

سقطت صواريخ عدة في ساعة مبكرة، الثلاثاء، بالقرب من الحي الدبلوماسي في #كابول، حيث تجري اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحين في الحي القديم في المدينة، كما أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية. ولم تعرف بعد الجهة المسؤولة عن الهجوم.

وقامت طوافات عسكرية بإطلاق النار فوق مسجد عيدكاه في حي ركا خانه، حيث تصاعد الدخان فيما قالت الشرطة ووزارة الداخلية إن اشتباكات تجري وسط تواجد أمني مكثف قرب استاد كابول.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية لوكالة “فرانس برس” إن “مجموعة من الإرهابيين سيطرت صباح اليوم على مبنى في ركا خانه، وأطلقوا عدة صواريخ على كابول. أصيب شخصان فيما تشتبك قوات الأمن مع الإرهابيين”.

وأكد المتحدث باسم شرطة كابول حشمت ستانيكزاي أن اشتباكات جارية قرب المسجد، دون أن يتمكن من تأكيد وقوع إصابات. وقال إن “الشرطة فرضت طوقا أمنية على المنطقة”.

من جهته، قال مسؤول أمني لوكالة “رويترز” إن الصواريخ جرى إطلاقها من خارج المدينة، وبعضها سقط بالقرب من قصر الرئاسة وحول سفارات ومبانٍ حكومية. وسقطت الصواريخ بينما كان الرئيس أشرف غني يلقي كلمة بمناسبة عيد الأضحى بعد يومين من إعلانه عن “وقف مشروط لإطلاق النار” مع حركة #طالبان. لكن اثنين من قادة الحركة قالا إنها ترفض عرض وقف إطلاق النار لمدة ثلاثة أشهر، وتتوعد بمواصلة هجماتها على الحكومة الأفغانية وحلفائها الأجانب. وقال غني رداً على هجمات الصواريخ: “هناك جماعات تواصل العنف ولا يمكنها وقف تطور شعب #أفغانستان بإطلاق الصواريخ”.

وفي سياق متصل، أكد مصدر رسمي أن حركة #طالبان تحتجز 20 رهينة على الأقل من رجال الجيش والشرطة، بعد خطفها ثلاث حافلات في شمال أفغانستان وتطلق سراح أكثر من 160 مدنياً.

وكان مسلحون من طالبان احتجزوا نحو 200 راكب قرب إقليم قندوز الشمالي أمس الاثنين أثناء سفرهم إلى العاصمة كابول.

وقال غلام رباني عضو المجلس المحلي في قندوز: “وصل أكثر من 160 مدنياً بسلام إلى منازلهم ونقلت طالبان 20 على الأقل من رجال الجيش والشرطة إلى مكان غير معلوم”.

Loading...
المصدر وكالات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً