الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كندا تبدأ طريقًا طويلًا من أجل التعافي بعد العاصفة "فيونا"

تحوّل التركيز في كندا إلى الجهود الضخمة لإزالة المخلفات وتقييم الأضرار واعادة خدمات الكهرباء والاتصالات، وذلك بعد الدمار الذي خلفته العاصفة العاتية فيونا في الساحل الشرقي لكندا يوم السبت في الوقت الذي حذّر فيه المسؤولون من أن طريق التعافي طويل.

واجتاحت تلك العاصفة التاريخية شرق كندا مثيرةً رياحًا بقوة الإعصار، وأجبرت السلطات على إجلاء السكان واقتلعت أشجارًا وخطوط كهرباء وحولت العديد من المنازل إلى “مجرد كومة من الأنقاض”.

وقال رئيس الوزراء “جاستن ترودو” إن القوات المسلحة الكندية ستنتشر للمساعدة في عميات التنظيف، مضيفًا أن فيونا تسببت في أضرار كبيرة وسيتطلب التعافي جهدًا كبيرًا.

وعلى الرغم من شدة العاصفة، لم تقع إصابات خطيرة أو وفيات وقال مسؤولون حكوميون إن ذلك كان نتيجة اهتمام السكان بالتحذيرات المتكررة.

وضربت العاصفة، التي صُنّفت سابقًا على أنها إعصار، جزر الكاريبي في الأسبوع الماضي، ممّا أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن جميع سكان بورتوريكو البالغ عددهم 3.3 مليون نسمة تقريبا في وسط موجة حر شديدة. وظل ما يقرب من مليون شخص بدون كهرباء لمدة وصلت إلى خمسة أيام.

    المصدر :
  • رويترز