الأربعاء 21 ذو القعدة 1445 ﻫ - 29 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كوريا الشمالية: أمريكا تهدد بتحويل شبه الجزيرة إلى "ترسانة حرب"

قالت كوريا الشمالية إن التدريبات العسكرية التي أجرتها الولايات المتحدة الأمريكية مع حلفائها، دفعت الوضع في منطقة شبه الجزيرة الكورية إلى “الخط الأحمر الشديد”.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية، الخميس، إن التدريبات المشتركة التي أجرتها الولايات المتحدة وحلفاؤها، تهدد بتحويل شبه الجزيرة إلى “ترسانة حرب ضخمة و”منطقة حرب أكثر خطورة”.

وأضافت الخارجية الكورية الشمالية، في بيان لها، نقلته وكالة الأنباء المركزية الرسمية، أن بيونغ يانغ غير مهتمة بالحوار ما دامت واشنطن تنتهج سياسات عدائية.

وذكر متحدث باسم الخارجية الكورية الشمالية، لم يذكر اسمه في البيان، أن “الوضع العسكري والسياسي في شبه الجزيرة الكورية وفي المنطقة وصل إلى خط أحمر شديد بسبب مناورات المواجهة العسكرية المتهورة والأعمال العدائية للولايات المتحدة والقوات التابعة لها”.

واستشهد بزيارة قام بها وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن إلى سيول هذا الأسبوع.

لكن البيت الأبيض رد على بيان بيونغ يانغ قائلا: “ليس لدينا أي نية عدائية تجاه كوريا الشمالية ونسعى للدبلوماسية الجادة”.

وأضاف: “نرفض اتهامات كوريا الشمالية بأن تدريباتنا العسكرية في المنطقة استفزاز لبيونغ يانغ”.

وواصل: “سنعمل مع الحلفاء لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الهادفة للحد من برامج الأسلحة الكورية الشمالية”.

والثلاثاء، تعهد أوستن ونظيره الكوري الجنوبي بتوسيع التدريبات العسكرية ونشر المزيد من “الأصول الاستراتيجية”، مثل حاملات الطائرات والقاذفات بعيدة المدى، لمواجهة تطوير أسلحة كوريا الشمالية ومنع الحرب.

وكانت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية قد أجريتا الأربعاء تدريبات جوية مشتركة مع القاذفات الثقيلة الأمريكية من طراز B-1B ومقاتلات الشبح F-22، بالإضافة إلى طائرات F-35 من كلا البلدين، وفقًا لوزارة الدفاع الكورية الجنوبية.

وقال بيان كوريا الشمالية: “هذا تعبير حي عن السيناريو الأمريكي الخطير الذي سينتج عنه تحويل شبه الجزيرة الكورية إلى ترسانة حرب ضخمة ومنطقة حرب أكثر أهمية”.

وأضاف البيان أن كوريا الشمالية سترد بالمثل على أي تحركات عسكرية من جانب الولايات المتحدة، ولديها استراتيجيات قوية للرد، بما في ذلك “القوة النووية الأكثر اكتظاظا” إذا لزم الأمر.

وتثير كل المناورات العسكرية المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية غضب بيونغ يانغ التي تعتبرها تدريبات لغزو محتمل وغالبا ما ترد عليها بتهديدات وتدريبات من جانبها.