الأثنين 15 رجب 1444 ﻫ - 6 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كوريا الشمالية تطلق صاروخاً باليستياً جديداً

مع حلول العام الجديد، أفادت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء بأن كوريا الشمالية أطلقت، الأحد 1/1/2023، صاروخاً باليستياً قصير ‏المدى في بحر الشرق المعروف أيضاً باسم بحر اليابان.‏

وأوردت “يونهاب” نقلاً عن هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية أن عملية الإطلاق هي الثانية على التوالي خلال أقل من 24 ‏ساعة، ونُفذت من منطقة يونغسيونغ في العاصمة بيونغ يانغ‎.‎
هذا ودعا الزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، إلى “زيادة هائلة” في ترسانة بلاده النووية، وخاصة التزود بصواريخ قوية جديدة من ‏أجل شن “ضربات نووية مضادة” حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، الأحد‎.‎

وذكرت الوكالة في تقرير عقب انتهاء اجتماع للحزب الحاكم أن بيونغ يانغ ستطور “نظاما لصاروخ باليستي عابر للقارات مهمته ‏الرئيسية هي تنفيذ ضربة نووية سريعة مضادة‎”.‎

وأصدر كيم أوامره بإنتاج كميات ضخمة من الأسلحة النووية التكتيكية، نقلا عن وسائل إعلام محلية‎.‎

ووصف الجيش الكوري الجنوبي سلسلة التجارب الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية بأنها استفزازات خطيرة تضر بالسلام ‏والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وخارجها، وحث بيونغ يانغ على وقف تلك الممارسات‎.‎

والسبت، أطلقت بيونغ يانغ 3 صواريخ باليستيّة قصيرة المدى، على ما أعلنت سيول، في نهاية عام أطلقت خلاله كوريا الشمالية عددًا ‏غير مسبوق من الصواريخ وكثّفت فيه الأعمال العدائيّة تجاه جيرانها‎.‎

وتصاعد التوتر في شبه الجزيرة الكورية بشكل حاد في 2022، في وقت أجرت كوريا الشمالية سلسلة اختبارات قياسية للأسلحة هذا ‏العام شملت إطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات تحظر عليها عقوبات الأمم المتحدة اختبارها‎.‎

وتأتي عملية الإطلاق السبت غداة إعلان كوريا الجنوبية نجاح تجربة على قاذفة فضائية تعمل بالوقود الصلب، وفي أعقاب توغل ‏خمس مسيرات كوريّة شماليّة في المجال الجوّي لكوريا الجنوبيّة في وقت سابق هذا الأسبوع‎.‎

وقالت هيئة الأركان المشتركة الكوريّة الجنوبيّة إنّها رصدت “3 صواريخ باليستيّة قصيرة المدى أطلقتها كوريا الشماليّة في البحر ‏الشرقي”، الاسم الكوري لبحر اليابان، حوالي الساعة الثامنة صباحًا (23,00 ت.غ الجمعة)‏‎.‎

وأُطلِقت الصواريخ من تشونغهوا بجنوب بيونغ يانغ وقطعت مسافة 350 كيلومترا تقريبا قبل أن تسقط في البحر‎.‎

وأضافت هيئة الأركان المشتركة أن “جيشنا يحافظ على وضعية تأهب تام، بينما يتعاون عن كثب مع الولايات المتحدة ويعزز المراقبة ‏واليقظة‎”.‎

وتوغل المسيرات الكورية الشمالية الاثنين كان الأول منذ خمس سنوات، واستدعى اعتذارا من وزير الدفاع في سيول بعد فشل الجيش ‏الكوري الجنوبي في إسقاط ولو مسيرة واحدة، رغم نشر مقاتلات ومروحيات هجومية في عملية جوية استمرت خمس ساعات‎.‎

ووصف الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك-يول هذا التوغّل الجوّي، بأنّه أمر “لا يمكن تحمّله”، واعدًا بجعل كوريا الشماليّة تفهم أنّ ‏‏”الاستفزازات ستكون لها دائمًا عواقب وخيمة” عليها‎.‎

وأجرى الجيش الكوري الجنوبي، الخميس، تدريبات لتعزيز دفاعه المضادّ للمسيّرات، حسب هيئة الأركان‎.‎