الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كوريا الشمالية تطلق عدة صواريخ والسلطات اليابانية تُنذر مواطنيها

أطلقت كوريا الشمالية عدة صواريخ باليستية (الخميس 3-11-2022) تسبب أحدها في إطلاق إنذار للسكان في وسط وشمال اليابان للاحتماء في أماكن مغلقة، في أحدث إطلاق للصواريخ خلال عام قياسي من التجارب الصاروخية التي أجرتها بيونجيانج المسلحة نوويا.

وعلى الرغم من تحذير حكومي سابق بأن أحد الصواريخ حلق فوق اليابان، فإن طوكيو قالت في وقت لاحق إن هذا غير صحيح.

وجاء الإطلاق بعد يوم من إطلاق كوريا الشمالية ما لا يقل عن 23 صاروخا، وهو أكبر عدد في يوم واحد، بما في ذلك صاروخ سقط قبالة ساحل كوريا الجنوبية لأول مرة.

وذكر نظام إنذار الطوارئ الياباني أن السلطات حثت السكان اليوم الخميس في مقاطعات مياجي وياماجاتا ونيجاتا في وسط البلاد على الاحتماء في الأماكن المغلقة.

وقال وزير الدفاع الياباني ياسوكازو هامادا إن الحكومة فقدت أثر الصاروخ الأول فوق بحر اليابان، مما دفعها إلى تصحيح إعلانها السابق الذي ذكرت فيه أن الصاروخ حلق فوق اليابان.

وذكر للصحفيين “رصدنا إطلاقا كشف احتمال التحليق فوق اليابان ولذلك انطلق التحذير، لكن بعد التحقق من المسار تأكدنا أنه لم يمر فوق اليابان”.

وقال إن الصاروخ الأول حلق على ارتفاع بلغ نحو ألفي كيلومتر وقطع مسافة 750 كيلومترا.

وفي تصريحات موجزة للصحفيين قال رئيس الوزراء فوميو كيشيدا إن “إطلاق الصواريخ المتكرر من جانب كوريا الشمالية مستفز ولا يمكن قبوله قطعا”.

وبعد نصف ساعة من الإبلاغ عن إطلاق الصاروخ الأول قال خفر السواحل الياباني إن الصاروخ سقط.

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إن الصاروخ الأول مر بمرحلة انفصال مما يشير إلى أنه قد يكون سلاح طويل المدى مثل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وذكرت قيادة الأركان المشتركة لجيش كوريا الجنوبية أن الصاروخ طويل المدى أطلق من منطقة قريبة من بيونجيانج عاصمة كوريا الشمالية.

وبعد نحو ساعة من الإطلاق الأول أعلن جيش كوريا الجنوبية وخفر السواحل الياباني أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا ثانيا وثالثا. وقالت كوريا الجنوبية إن الصاروخين قصيرا المدى وأطلقا من كايتشون شمالي بيونجيانج.

وبعد أن أطلقت كوريا الشمالية ما لا يقل عن 23 صاروخا في البحر يوم الأربعاء، بما في ذلك الصاروخ الذي هبط على بعد أقل من 60 كيلومترا قبالة سواحل كوريا الجنوبية، وصف الرئيس الكوري الجنوبي يون سوك يول عمليات الإطلاق بأنها “تعد على الأراضي” ونددت واشنطن بعمليات الإطلاق ووصفتها بأنها “متهورة”.

وأصدرت كوريا الجنوبية تحذيرات نادرة من الغارات الجوية وأطلقت صواريخها الخاصة ردا على هجوم يوم الأربعاء.

وجاءت عمليات الإطلاق بعد أن طالبت بيونجيانج الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بوقف التدريبات العسكرية واسعة النطاق، قائلة إن “هذا الاندفاع العسكري والاستفزاز لم يعد مقبولا”.

وأجرى البلدان الحليفان أحد أكبر التدريبات الجوية على الإطلاق، إذ قامت مئات الطائرات الحربية الكورية الجنوبية والأمريكية، بما في ذلك مقاتلات إف-35، بمهام محاكاة على مدار الساعة.

    المصدر :
  • رويترز