الخميس 10 ربيع الأول 1444 ﻫ - 6 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كيسنجر: لا يُمكن تحقيق السلام مع وجود أسلحة نووية في إيران

في حوار مع مجلة “ذا سبكتاتور” الأسبوعية البريطانية، علق وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر، حول أداء الإدارة الأمريكية في المحادثات النووية مع إيران.

و أكد كيسنجر أنه كان متشككاً إلى حد بعيد بشأن الاتفاق النووي الأصلي.

وقال :”الآن، تكمن مشكلة المحادثات النووية الحالية في أنه من الخطير للغاية العودة إلى اتفاقية لم تكن كافية في البداية – وتعديلها في اتجاه يجعلها تبدو في مصلحة الخصم، لذا فإن كل المخاوف التي كانت لدي بشأن الاتفاقية الأصلية، سأواجهها الآن”.

واعتبر أنه “لا يُمكن تحقيق السلام في الشرق الأوسط مع وجود الأسلحة النووية في إيران، لأنه قبل أن يحدث ذلك، ثمة خطر كبير يتمثل في اتخاذ إسرائيل إجراءات استباقية، لأن إسرائيل لا يمكنها انتظار أسلحة الردع”.

وقال أعتقد أن وعود إيران سيكون من الصعب للغاية التحقق منها، وأن المحادثات ربما تكون قد أبطأت بناء القدرات النووية، ولكنها جعلتها أكثر حتمية”، مضيفا أن ذلك “دفع دول المنطقة، وخاصة إسرائيل إلى اتخاذ ردود فعل قد تجعل الموقف أكثر اشتعالاً”.

عد فشل جولة جديدة من مفاوضات إحياء الاتفاق النووي التي أقيمة في العاصمة القطرية الدوحة، ترجح الدبلوماسية الأوروبية ذات الصلة بالمفاوضات حول الملف النووي الإيراني، استئناف هذه المفاوضات في الدوحة بعد زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المنطقة المقررة أواسط الشهر الجاري.

أوردت ذلك وكالة ”بلومبيرغ“ نقلًا عن دبلوماسيَين أوروبيَين وصفتهما بأنهما مطلعان بشكل مباشر على المفاوضات التي اختتمت قبل أيام في قطر دون تقدم.

وتوقع التقرير أن تستمر جهود إحياء الاتفاق إلى ما بعد الموعد النهائي في يوليو/تموز الذي اقترحته الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

وقال شخص ثالث مطلع على المحادثات إن الجهود قد تُستأنف في العاصمة القطرية بعد زيارة بايدن.