استمع لاذاعتنا

كيم أشرف على إطلاق صواريخ.. ومجلس الأمن ينعقد

أشرف الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، الأربعاء، على تجربة إطلاق صواريخ بواسطة منظومة جديدة، على ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية، الخميس.

وقالت الوكالة إن كيم “أشرف على تجربة منظومة مطورة حديثا لإطلاق الصواريخ الموجهة والمتعددة وذات العيار الثقيل”.

وكرر كيم “التعبير عن رضاه حيال نتائج التجربة”، معرباً عن “بالغ تقديره” لموظفي أبحاث الدفاع الوطني وصناعة الذخائر الذين “قاموا بصناعة منظومة صواريخ متعددة رائعة بنمط كوري”، بحسب ما قالت الوكالة.

مجلس الأمن يبحث صواريخ كوريا الشمالية
ويناقش مجلس الأمن الدولي في جلسة مغلقة، الخميس، عمليات الإطلاق الصاروخية الأخيرة التي أجرتها كوريا الشمالية، بحسب ما ذكرت مصادر دبلوماسية، الأربعاء.

وقال مصدر دبلوماسي إن المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا طلبت التطرق إلى عمليات الإطلاق الصاروخية هذه و”التي تشكل خرقاً لقرارات مجلس الأمن”.

وأضيف الموضوع لجدول أعمال الجلسة، في اليوم الأول من الرئاسة البولندية لمجلس الأمن، بحسب ما أفاد مصدر آخر.

وفي وقت لم تتوافر معلومات إضافية عن التجربة الصاروخة الجديدة لبينغ يانغ، فإن تلك الصواريخ الموجهة “ستؤدي دوراً رئيسياً في العمليات العسكرية البرية”، بحسب ما أوضحت الوكالة الرسمية.

وبموجب قرارات مجلس الأمن الدولي، يُحظر على كوريا الشمالية إطلاق صواريخ باليستية.

وبحسب اللجنة الكورية الجنوبية لقادة الجيوش، أطلقت كوريا الشمالية، الأربعاء، صاروخين حلقا لنحو 250 كلم على ارتفاع 30 كلم قبل أن يسقطا في بحر الشرق، وهي التسمية التي يطلقها الكوريون الجنوبيون على بحر اليابان.

وبدأت واشنطن وبيونغ يانغ منذ أكثر من عام عملية دبلوماسية لتسوية مسألة البرامج النووية والباليستية الكورية الشمالية. وعقدت ثلاث قمم بين كيم يونغ أون ودونالد ترمب.

وفي آخر هذه القمم في حزيران/يونيو 2019 اتفقا على استئناف المباحثات.

لكن هذا الالتزام لم يتجسد وحذرت كوريا الشمالية مؤخراً أن العملية يمكن أن تنهار إذا نظمت مناورات عسكرية مشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة في آب/أغسطس 2019 كما هو مقرر.

 

المصدر: سيول – فرانس برس