الخميس 7 ذو الحجة 1445 ﻫ - 13 يونيو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

كييف غاضبة من تصريحات ماكرون.. كلامك يؤدي لـ"إذلال فرنسا"

أعربت أوركرانيا عن غضبها إزاء تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى “عدم إذلال روسيا”، خلال دعوته للفصل بين تصرفات بوتين وبين التعامل مع روسيا.

واعتبر وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، أن موقف الرئيس الفرنسي يؤدي إلى “إذلال فرنسا”.

وكتب كوليبا على تويتر أن “الدعوات إلى تجنب إذلال روسيا تؤدي فقط الى إذلال فرنسا أو أي بلد آخر. لأن روسيا هي التي تذل نفسها. من الأفضل أن نركز جميعا على كيفية إعادة روسيا إلى مكانها. من شأن ذلك أن يجلب السلام وينقذ الأرواح”.

وكان ماكرون، قال إنه من الأهمية بمكان ألا تتعرض روسيا للإذلال حتى يمكن إيجاد حل دبلوماسي عند توقف القتال في أوكرانيا، مضيفًا أنه يعتقد أن باريس ستلعب دور الوساطة لإنهاء الصراع.

وسعى ماكرون لمواصلة الحوار مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ غزو موسكو لأوكرانيا في فبراير.

وانتقد موقفه مرارًا من قبل بعض الشركاء الغربيين ودول البلطيق في أوروبا، حيث يرون أنه يقوض جهود الضغط على بوتين للجلوس إلى طاولة المفاوضات.

وقال ماكرون في مقابلة صحفية، السبت “يجب ألا نهين روسيا حتى نتمكن في اليوم الذي يتوقف فيه القتال من بناء جسر للخروج بالوسائل الدبلوماسية” ثم تابع “أنا مقتنع بأن دور فرنسا هو أن تكون قوة وسيطة”.

وتحدث ماكرون مع بوتين بانتظام منذ بدء الغزو كجزء من الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف إطلاق النار وبدء مفاوضات موثوقة بين كييف وموسكو.

وقال ماكرون: “قلت له مرارا، أنه يرتكب خطأ أساسيًا، لشعبه، لنفسه وللتاريخ”.

ودعمت فرنسا أوكرانيا عسكريًا وماليًا، لكن حتى الآن لم يذهب ماكرون إلى كييف لتقديم دعم سياسي رمزي مثل قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين، وهو أمر أرادته أوكرانيا أن يفعله. وقال ماكرون إنه لم يستبعد الذهاب.