الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لأول مرة في تاريخها.. الأمم المتحدة تحيي ذكرى النكبة الفلسطينية

لأول مرة في تاريخها، تحيي الأمم المتحدة رسميًا الذكرى الخامسة والسبعين للنكبة، التي شهدت نزوح مئات الآلاف من الفلسطينيين.

وفي بيان نُشر على موقعها الإلكتروني، أعلنت “لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف”، اعتزامها إحياء ذكرى النكبة بالتعاون مع “شعبة حقوق الفلسطينيين في إدارة الشؤون السياسية وبناء السلام”.

وأشارت اللجنة إلى أن “النزوح الجماعي للفلسطينيين المعروف باسم النكبة شهد تحول أكثر من نصف السكان الفلسطينيين إلى لاجئين”.

وأضافت: “تسلط هذه الذكرى الضوء على أطول أزمة متفاقمة للاجئين في العالم، وتعد تذكيرًا بأن أكثر من 5 ملايين و900 ألف لاجئ من فلسطين مسجلين لدى الأونروا لا يزالون يعيشون وسط نزاع وعنف واحتلال، ويتطلعون إلى حل عادل ودائم لمحنتهم”.

ويشارك الرئيس الفلسطيني محمود عباس في احتفال الأمم المتحدة الذي يقام اليوم الإثنين. ووصف رياض منصور، سفير فلسطين لدى الأمم المتحدة، الاحتفال بأنه “تاريخي” ومهم لأن الجمعية العامة لعبت دورًا رئيسيًا في تقسيم فلسطين.

وقال منصور لمجموعة من مراسلي الأمم المتحدة مؤخرا: “إنها تقر بمسؤولية الأمم المتحدة عن عدم قدرتها على حل هذه الكارثة على الشعب الفلسطيني لمدة 75 عاما”.

في المقابل، أدان سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، الاحتفال ، ووصفه بأنه “حدث مقيت” و”محاولة سافرة لتشويه التاريخ”. وقال إن الحاضرين سيتغاضون عن معاداة السامية ويعطون الضوء الأخضر للفلسطينيين “لمواصلة استغلال الأجهزة الدولية للترويج لروايتهم التشهيرية”.

ووافقت الجمعية العامة، التي كانت تضم 57 دولة في عام 1947، على قرار تقسيم فلسطين بأغلبية 33 صوتًا مقابل 13 مع امتناع 10 عن التصويت.

وتخلد النكبة ذكرى 700 ألف فلسطيني فروا أو أجبروا على ترك منازلهم عام 1948.

ولا يزال مصير هؤلاء اللاجئين وأحفادهم – الذين يقدر عددهم بأكثر من 5 ملايين في الشرق الأوسط – من القضايا الرئيسية في النزاع العربي الإسرائيلي. وترفض إسرائيل المطالب بالعودة الجماعية للاجئين إلى ديارهم المفقودة منذ زمن طويل، قائلة إن ذلك سيهدد الطابع اليهودي للدولة.

ومع اقتراب الذكرى الخامسة والسبعين، وافقت الجمعية العامة المكونة من 193 عضوًا على قرار في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بأغلبية 90 صوتا مقابل 30 وامتناع 47 عن التصويت على قرار لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بتنظيم اجتماع رفيع المستوى يوم 15 مايو/ أيار لإحياء ذكرى النكبة.