لافروف: الناتو يشيطن تعاون روسيا وبيلاروسيا لتعزيز وجوده شرق أوروبا

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الأربعاء، عن قلق بلاده وبيلاروسيا (روسيا البيضاء) من سعي حلف شمال الأطلسي إلى “شيطنة” تعاونهما، واتخاذه ذريعة لتعزيز قدراته العسكرية في شرق أوروبا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده لافروف مع نظيره البيلاروسي فلاديمير ماكي في موسكو.

وقال لافروف “بحثنا ما وصلت إليه العلاقات بين بلدينا من جهة، وحلف الناتو من جهة أخرى، وأبدينا قلقا من محاولات لشيطنة التعاون العسكري الروسي البيلاروسي”.

واعتبر أن “هذه المحاولات جاءت أيضا على خلفية تنفيذنا مناورات “الغرب ـ 2017” المشتركة في سبتمبر (أيلول) الماضي”، بحسب موقع قناة “روسيا اليوم” المحلية.

وأضاف أنه “من بواعث القلق أيضا رغبة الناتو في استخدام حملته الدعائية لتبرير نشر قوات إضافية للحلف في جانبه الشرقي”.

وحول آفاق تمرير قرار في مجلس الأمن الدولي بشأن تشكيل قوات لحفظ السلام في دونباس شرق أوكرانيا، قال لافروف إن “العمل على وضع هذا القرار مستمر”.

وأضاف أن “المشروع الروسي يتضمن كل العناصر اللازمة”.

واتهم الوزير السلطات الأوكرانية بعرقلة هذا القرار، مشيرا إلى أن “مطالب كييف التي ترغب في تحويل قوات حفظ السلام إلى محتلين لدونباس، لا آفاق لها”.

وشدد لافروف على أن الصيغة النهائية لتفويض قوات حفظ السلام في دونباس، يجب أن تكون مقبولة لجمهوريتي دونيتسك ولوغانسك المعلنتين من طرف واحد، ما يتطلب إجراء مفاوضات مباشرة معهما.

ودونيتسك ولوغانسك “جمهوريتان” في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، أعلنتا انفصالهما من طرف واحد في أبريل / نيسان 2014، على يد انفصاليين موالين لموسكو.

من جهته، قال وزير الخارجية البيلاروسي، إن بلاده مستعدة لإرسال جنودها ضمن إطار مهمة لحفظ السلام في دونباس، “إذا اعتبرت كل الأطراف المعنية ذلك مقبولا”.

وبحسب بيانات الأمم المتحدة، قتل أكثر من 10 آلاف شخص بينهم ألفان و700 مدني، وأصيب 24 آخرون منذ اندلاع الاشتباكات في منطقة دونباس، بين القوات الموالية للحكومة الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا.

وتوصلت الأطراف المتحاربة شرقي أوكرانيا في 12 فبراير / شباط 2015، في مينسك عاصمة بيلاروسيا، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يقضي أيضا بسحب الأسلحة الثقيلة والقوات الأجنبية من أوكرانيا.

كما ينص الاتفاق على سيطرة الحكومة الأوكرانية على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية العام ذاته، وهو ما لم يتحقق حتى اليوم.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً