لافروف يزور واشنطن .. وسوريا الحاضر الأكبر

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت كل من موسكو وواشنطن أن وزير الخارجية الروسي سيرغي #لافروف سيبحث في زيارة إلى واشنطن ملفي سوريا وأوكرانيا. ومن المتوقع أن تبدأ اليوم الثلاثاء وتستمر ثلاثة أيام، تتضمن لقاء ثنائيا مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون.

وكان الاجتماع مقرراً في ألاسكا وفي مؤتمر مجلس الأركتيك الذي سيشارك فيه الوزيران، لكن عقد الاجتماع في #واشنطن يعكس وزناً سياسياً أكبر للمحادثات، ولفرص تحسين العلاقة بين روسيا وأميركا، وتعتبر تلك الزيارة الأولى على هذا المستوى منذ 2013.

وأكدت الخارجية الأميركية أن الجانبين سيتناولان “الحاجة لوقف العنف في شرق #أوكرانيا وحل النزاع عبر تطبيق اتفاقية مينسك بالكامل”.

كما سيسعى الجانب الأميركي إلى “البحث في جهود تخفيف حدة العنف في سوريا، وتوفير المساعدات الإنسانية إلى الشعب السوري، وتحضير الأسس لتسوية سياسية للنزاع”.

وكان نائب تيلرسون، توم شانون، التقى نائب لافروف، سيرغي ريابكوف في نيويورك الاثنين، استعداداً لاجتماع واشنطن.
سوريا الحاضر الأكبر.. و”لكل حرب نهاية”

ويتطلع الجانب الروسي من خلال زيارة لافروف واشنطن إلى تحسين العلاقة مع الولايات المتحدة، والتركيز على الملف السوري، بحسب ما نقلت صحيفة “الحياة” عن الخبير في معهد الشرق الأوسط تشارلز ليستر. وأضاف: “إذا حصلت #روسيا على ما تريده ستتصدر سوريا المحادثات”.

كما أكد أن موسكو استثمرت “الكثير في #أستانا وإنشاء مناطق لخفض التوتر، لكن لدى الجانب الأميركي أسئلة كثيرة حول هذه المناطق، وشكوك بإمكان تطبيقها وإنجاحها”.

يذكر أن #وزير_الدفاع_الأميركي، جيمس ماتيس، كان أكد الاثنين، أن الولايات المتحدة تدرس بعناية اقتراح روسيا إقامة مناطق “لتخفيف التصعيد” في #سوريا لمعرفة ما إذا كانت قابلة للتطبيق. وقال للصحافيين لدى وصوله إلى كوبنهاغن “لكل الحروب نهاية، ونسعى منذ وقت طويل إلى كيفية إنهاء هذه الحرب” في #سوريا.

وأضاف “سننظر إذن في الاقتراح لنرى ما إذا كان قابلاً للتنفيذ”

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً