برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لتعزيز معنويات جنودها.. روسيا تنشر موسيقيين في الخطوط الأمامية

أعلنت روسيا أنها ستنشر موسيقيين في الخطوط الأمامية لحربها في أوكرانيا في محاولة لرفع الروح المعنوية للجنود.

بحسب موقع RBC الإخباري الروسي، فقد أعلنت وزارة الدفاع عن تشكيل “فرقة إبداعية في الخطوط الأمامية” هذا الأسبوع، قائلة إنها ستضم مطربين وموسيقيين.

وأشار الموقع إلى أن الفرقة ستتألف من جنود تم حشدهم في إطار حملة التعبئة العسكرية الجزئية التي أطلقها الرئيس فلاديمير بوتين، بالإضافة إلى “فنانين محترفين دخلوا الخدمة العسكرية طواعية”.

ونقل الموقع عن وزارة الدفاع قولها إن الوحدة الجديدة ستكلف بتعزيز “الحالة الأخلاقية والسياسية والنفسية بين المشاركين في العملية العسكرية الخاصة”.

في غضون ذلك، قالت الحكومة إن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو زار القوات الروسية المنتشرة على طول الخطوط الأمامية في أوكرانيا.

ووفقاً لشبكة “بي بي سي” البريطانية، تأتي هذه الزيارة في الوقت الذي قال فيه مسؤولو دفاع بريطانيون إن المعنويات المنخفضة لا تزال تشكل “نقطة ضعف كبيرة لدى معظم الجنود الروسيين”.
وقال خبراء عسكريون بريطانيون إن تشكيل الفرقة إلابداعية الجديدة – الذي يأتي في أعقاب حملة أخيرة لحث الجمهور على التبرع بآلات موسيقية للقوات – يتماشى مع الاستخدام التاريخي “للموسيقى العسكرية والترفيه المنظم لرفع الروح المعنوية”.

لكنهم تساءلوا عما إذا كانت الفرقة الجديدة ستلهي بالفعل الجنود وتعزز معنوياتهم، في ظل قلقهم الشديد بشأن “معدلات الخسائر المرتفعة للغاية، والقيادة السيئة، ومشاكل الأجور، ونقص المعدات والذخيرة، وعدم الوضوح بشأن أهداف الحرب”.

وأعرب قائد أركان الجيوش الأوكرانية فاليري زالوجني عن قناعته بأن روسيا ستحاول شن هجوم جديد على كييف في الأشهر الأولى من 2023 وتستعد لحرب طويلة في أوكرانيا، فيما أعلن الكرملين أمس (السبت) أن بوتين أجرى محادثات مع المسؤولين عن العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، وسعى للحصول على مقترحات من قادة القوات المسلحة بشأن الطريقة التي يعتقدون أن الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا ينبغي أن تستمر بها، وذلك خلال زيارته لمقر العمليات.

وحذرت تقارير أن “الحرب تمر حالياً بمرحلة حرجة، حيث من المتوقع شن هجوم روسي كبير خلال الأسابيع المقبلة”. وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أن موسكو تستعد لحرب طويلة في أوكرانيا التي ينبغي على أعضاء الحلف أن يستمروا بتزويدها بالأسلحة إلى أن يدرك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه “عاجز عن الفوز على أرض المعركة”، وقال في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية: “يجب ألا نستخف بروسيا. هي تستعد لحرب طويلة”.