الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لتفادي التصعيد.. جولة جديدة لبلينكن في المنطقة

يبدأ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن مساء اليوم الخميس 4\1\2024 جولة جديدة بالمنطقة تشمل إسرائيل وتهدف إلى تفادي توسع رقعة الحرب في قطاع غزة بعد اغتيال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صالح العاروري في الضاحية الجنوبية والتفجيرين في إيران اللذين لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عنهما.

وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية ماثيو ميلر: “لا بلد لديه مصلحة في حصول تصعيد بالمنطقة”. في وقت تتزايد فيه الانتقادات للولايات المتحدة لدعمها العسكري الثابت لإسرائيل في حربها على القطاع.

ولم يضف ميلر تفاصيل حول الجدول الزمني المحدد لهذه الزيارة ومجمل محطاتها، إلا أنها ستكون الزيارة الخامسة له لإسرائيل والرابعة للمنطقة منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتزعم الولايات المتحدة أن الضغوط التي مارستها على إسرائيل في الكواليس أتت ثمارها في الأيام الأخيرة من خلال سماح إسرائيل بدخول شاحنات مساعدات إلى غزة وفتح معبر ثان.

بينما يتواصل القصف على القطاع وسقوط المدنيين وانتشار الجوع والأمراض.

وكان بلينكن أكد أمس الأربعاء 3\1\2024 وجود حاجة ملحة لبحث الأزمة الإنسانية في قطاع غزة ومنع تصعيد الصراع في المنطقة، وفق تعبيره.

وفي زيارته الأخيرة لإسرائيل قبل انتهاء الهدنة بيوم في 30 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بحث بلينكن مع القادة الإسرائيليين فرص تمديد الهدن الإنسانية بالقطاع المحاصر، إلا أنه غادر حينها قبل اندلاع القصف مرة أخرى بدقائق.

يشار إلى أن بلينكن والرئيس الأميركي جو بايدن ووزير الدفاع الأميركي لويد أوستن حضروا اجتماعات مجلس الحرب في تل أبيب خلال زيارتهم لإسرائيل.

وأتت الزيارات الأميركية للمنطقة في إطار دعم إسرائيل وبحث صفقات تبادل الأسرى والحد من التصعيد بالمنطقة، وفق أهدافها المعلنة.

    المصدر :
  • وكالات