برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لحظات مرعبة.. فيديو جديد للهجوم المروع على أكراد باريس

تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو للحظة دخول القاتل المسن إلى صالون حلاقة في باريس وقتله ثلاثة أفراد من الجالية الكردية في فرنسا.

ويظهر في الفيديو المتداول والذي وثقته كاميرا المراقبة الخاصة بصالون الحلاقة، لحظات الرعب والهلع ومحاولة الموجودين الفرار من أمام القاتل الستيني، قبل أن يطلق النار عليهم.

وعلى خلفية تلك الحادثة المؤسفة، اندلعت اشتباكات لليوم الثاني في باريس اليوم (السبت 24-12-2022) بين الشرطة وأفراد من الجالية الكردية الغاضبة بعد مقتل ثلاثة أكراد أمس الجمعة.

وخلال الاشتباكات انقلبت عدة سيارات وأضرمت النيران في مركبة واحدة على الأقل وأشعلت حرائق صغيرة بالقرب من ساحة الجمهورية، المكان التقليدي للمظاهرات في المدينة حيث نظم الأكراد في وقت سابق احتجاجا سلميا.

وقعت الاشتباكات عندما غادر بعض المتظاهرين الساحة وألقوا أشياء على الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع. واستمرت المناوشات قرابة ساعتين قبل تفرق المحتجين.

وألقت الشرطة القبض على رجل يبلغ من العمر 69 عاما قالت السلطات إنه أُخلي سبيله في الآونة الأخيرة انتظارا لمحاكمته على هجوم بسلاح أبيض استهدف مخيما للمهاجرين في باريس قبل عام.

وقال مكتب المدعي العام اليوم السبت إنه بعد استجواب المشتبه به أضاف المحققون الاشتباه في وجود دافع عنصري إلى الاتهامات الأولية بالقتل والعنف باستخدام الأسلحة.

جاءت جرائم القتل أمس الجمعة قبيل الذكرى السنوية لمقتل ثلاث نساء كرديات في باريس في يناير كانون الثاني 2013.

وأغلق التحقيق بعد وفاة المشتبه به الرئيسي قبل وقت قصير من تقديمه للمحاكمة، ثم أعيد فتحه في عام 2019.

وقال ديفيد أنديك، المحامي الذي يمثل المجلس الديمقراطي الكردي، للصحفيين أمس الجمعة “الجالية الكردية خائفة. لقد أصيبت بالفعل بصدمة من جريمة القتل الثلاثية (في 2013). وتحتاج إلى إجابات ودعم واهتمام”.

وكرر ممثلو الأكراد، الذين التقوا بقائد شرطة باريس صباح اليوم السبت، دعوتهم إلى اعتبار إطلاق النار أمس هجوما إرهابيا.

وقال مكتب المدعي العام إن استجواب المشتبه به مستمر.