الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لحظات مرعبة.. فيديو لانفجار ضخم بمدينة يانجياو الصينية يخلف قتلى وجرحى

أدى انفجار قوي في مطعم في الصين نجم عن تسرب للغاز على الأرجح، الأربعاء إلى مقتل شخصين على الأقل وسبب أضرارا جسيمة في منطقة سكنية تبعد أقل من خمسين كيلومترا عن بكين، حسب وسائل إعلام رسمية.

ووقع الانفجار قبيل الساعة الثامنة (00,00 ت غ) في منطقة سكنية في مدينة سانخه الواقعة في إحدى ضواحي بكين. ويتوجه عدد كبير من سكان سانخه إلى العاصمة للعمل يوميا.

وذكر التلفزيون الرسمي أن الانفجار وقع “في حي سكني قديم”، موضحا أن السبب المفترض للكارثة هو تسرب الغاز في مطعم للدجاج المقلي.

وتفيد حصيلة جديدة بعيد ظهر الأربعاء (بالتوقيت المحلي) بمقتل شخصين على الأقل وجرح 26 آخرين، حسب قناة “سي سي تي في” الحكومية. وكانت الحصيلة السابقة قد تحدثت عن قتيل و22 جريحا.

وتُظهر لقطات نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية انفجارا قويا جدا يليه دخان كثيف وألسنة لهب فوق طريق مزدحم خلال ساعة الذروة.

وفي صور أخرى يظهر مبنى منهار وعدد من السيارات المدمرة.

وقال بائع في سوق مجاورة طلب عدم الكشف عن هويته خوفا من عمل انتقامي، لوكالة فرانس برس “سمعت انفجارا ضخما (…) وشعرت بخوف كبير”. وأضاف “في الخارج، رأيت سحباً من الدخان الأسود”.

عمليات إنقاذ
قال بائع آخر إنه سمع “انفجارا هائلا” في منطقة سكنية مكونة من ستة أو سبعة طوابق. وشاهد فريق من فرانس برس في الموقع الشرطة وهي تقوم بتحويل حركة السير بالقرب من مكان الانفجار.

وشوهد عمود من الدخان على بعد بضع مئات من الأمتار.

وكان الانفجار قويا جدا إلى درجة أنه دمر واجهات المتاجر الواقعة على الجانب الآخر من شارع واسع، كما يظهر في مقطع فيديو انتشر على شبكة التواصل الاجتماعي “دويين” النسخة الصينية من تيك توك.

وقال صاحب الفيديو لفرانس برس إن الانفجار وقع على بعد مئتي متر عن منزله.

وأكدت صاحبة متجر قريب لوسائل الإعلام المحلية إنها سمعت “دوي” انفجار شديد، ورأت مبنى مشتعلًا بالنار و”مدمرا عمليا”.

ونُشرت فرق إنقاذ على الفور مع 36 آلية للطوارئ بينما تمت تعبئة 154 رجل إطفاء حسب إدارة المطافئ.

وأضافت أنه “تمت السيطرة على النيران حاليا”.

معايير السلامة
تشهد الصين حرائق وحوادث أخرى باستمرار بسبب عدم تطبيق معايير السلامة.

وهذا ما دفع الرئيس الصيني شي جينبينغ في بداية العام إلى إصدار “تعليمات مهمة تطالب بالحد بصرامة من عدد الحوادث”.

وفي شباط/فبراير، أدى حريق في مبنى سكني إلى مقتل 15 شخصاً على الأقل وجرح 44 آخرين في نانجينغ بشرق الصين. وفي الشهر السابق، قُتل 39 شخصًا في حريق في أحد المتاجر في مقاطعة جيانغشي بوسط البلاد.

بعد ذلك دعا الرئيس الصيني إلى تعلم الدروس من الكارثة لتجنب مزيد من المآسي.

وقبل خمسة أيام من ذلك، لقي 13 تلميذاً حتفهم في حريق اندلع في مهجع مدرسة داخلية.

وفي حزيران/يونيو الماضي، أدى انفجار في مطعم بشمال غرب الصين إلى مقتل 31 شخصا ودفع السلطات إلى الشروع في حملة وطنية لتعزيز السلامة في مكان العمل.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP