الأربعاء 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 7 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"لسنا مُجبرين على الالتزام".. دولة ترفض مصادرة يخت روسي خاضع للعقوبات

ديلي ميل
A A A
طباعة المقال

رفضت حكومة جنوب إفريقيا مصادرة يخت فاخر يعود الى أوليغارشي روسي يواجه عقوبات دولية، حاول أن يرسيه في العاصمة “كيب تاون”، وأشار متحدث باسم الحكومة الى أن بلاده ليس لديها سبب للالتزام بالعقوبات الغربية.

اليخت الذي تبلغ قيمته ٥٠٠ مليون دولار يملكه “أليكسي مورداشوف”، وهو ميلياردير يملك شركات تعدين. ومع ثروة تُقدّر بـ ١٣ مليار دولار، صنّفت فوربس “مورداشوف” في المركز الـ٥١ بين الأشخاص الأكثر ثراءً في العالم.

“جنوب إفريقيا ليس لديها التزام قانوني للتقيّد بالعقوبات المفروضة من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي”. يقول “فينسانت ماوينيا”، متحدث باسم رئيس البلاد. ” ليس هناك أي سبب لمنعهم من دخول جنوب إفريقيا”، مشيرًا الى أن التزام جنوب إفريقيا بالعقوبات يعتمد فقط على تلك التي تتبنّاها الأمم المتحدة بشكل خاص، وحاليًا، ليس هناك عقوبات مفروضة من المنظمة على هذا الشخص.

وكان أعضاء حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الذي يحكم جنوب أفريقيا، مراقبين في استفتاءات صورية أجريت في مناطق من أوكرانيا الشهر الماضي كذريعة لضم الأراضي المحتلة في شرق البلاد.

ولدى هذه المنظمة روابط تاريخية قوية مع الاتحاد السوفييتي سابقًا، الذي درّب ودعم قواتها خلال فترة الفصل العنصري. غير أنّ “جيوردين هيل-لويس”، عمدة العاصمة، لا يريد أن تصبح المدينة مرفأ آمنًا للروس الهاربين من عقوبات الغرب. وقال إن جنوب إفريقيا لديها “واجب أخلاقي للاحتجاج على الحرب غير العادلة” وفق The times.

كما حثّ “هيل لويس” الحكومة على منع اليخت الفاخر من الرسوّ في المدينة، عبر تغريدة على تويتر قال فيها إنه يجب ألا يكون هناك مكان لمناصري حرب بوتن.

وفي وقت سابق، ألقى رئيس جنوب إفريقيا “سيريل رامافوسا” باللوم على “تمدد الناتو” كسبب في عدم الاستقرار الحاصل في أوكرانيا. كما شكا وزير الخارجية “ناليدي باندور” من “التنمر” الغربي بسبب قضية اليخت الفاخر في شهر آب، خلال زيارة لوزير خارجية الولايات المتحدة “أنتوني بلينكن”.

وقد شوهد اليخت الفاخر الذي يكلّف أكثر من ٢٠٠ الف دولار يوميًا للتنقل، وهو يغادر مرفأ “فلاديفوستوك” في أقصى الشرق الروسي في ٦ أوكتوبر. وقد وصل الى جنوب إفريقيا بعدما قام برحلة الى هونغ كونع بعد العقوبات.

وقد خسر الاوليغارشي الروسي المقرّب من بوتين أكثر من ١٠ مليار دولار منذ بداية السنة الحالية، نتيحة العقوبات الغربية ضده وضد مصالحه التجارية.

الملياردير الروسي "أليكسي مورداشوف" مع الرئيس الروسي فلاديمر بوتن

الملياردير الروسي “أليكسي مورداشوف” مع الرئيس الروسي فلاديمر بوتن