الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لقاء العشرين دقيقة في رام الله!

‏لك أن نتخيل الآن، وفي هذه اللحظات الأطفال و النساء، و كبار السن و المرضى و الرضّع و كل الأبرياء، الذين تنصب عليهم الحمم الصاروخية والقذائف والقنابل وكل أسباب القتل من الجو والبر والبحر في غزة، هذا التخيل بذاته مفجع و مُدمٍ للقلب، بل مرعب جداً، فكيف بمن يعيش هذه الإبادة؟

بهذه الكلمات عنون كاتب فلسطيني منشورات متعددة خاطب بها أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأمريكي الذي زار الضفة الغربية واجتمع في مقر المقاطعة بمدينة رام الله بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وكبار مساعديه.

لكن اللقاء كان قصيراً جداً و استمر حوالي 20 دقيقةً بحسب مصادر إعلامية في رام الله، والملاحظ أن بيان وكالة الأنباء الفلسطينية كان مقتضباً وركز على مطالب عباس لضيفه الأمريكي حول ضرورة وقف العنف فوراً قبل البحث في أي تفاصيل.

و قد كان لافتاً ظهور حسين الشيخ وزير الشؤون المدنية الفلسطيني و أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية و المعني بملفات التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي إلى جانب وزير الخارجية بلينكن، حتى أن القيادة الفلسطينية رفضت أول أمس إرسال وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور رياض المالكي إلى عمان الأردن لحضور اجتماع بعض الوزراء العرب مع بلينكن، و حضر ممثلاً للجانب الفلسطيني حسين الشيخ آنف الذكر.

و على هذا الأساس يرجح مراقبون بأن تقديم الشيخ له دلالة متعلقة بمستقبل غزة الأمني في حال قضّت إسرائيل على حماس كما تزعم، والشيخ هو صاحب النفوذ الأقوى في سلطة رام الله والخليفة المنتظر للجلوس على كرسي عباس مستقبلا.