لقاء ترامب وبوتن يعصف سجالات في واشنطن

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أطلق لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتن في هلسنكي سجالًا ونقاشًا عاصفًا في واشنطن، بعد أن أعلن البيت الأبيض، الخميس، أن ترامب طلب من مستشاره للأمن القومي جون بولتون دعوة بوتن إلى واشنطن في الخريف.

وإعتبر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأميركي تشاك شومر، أنه يتعين على ترامب ألا يلتقي بنظيره الروسي في اجتماع ثنائي آخر إلى أن يعلم الأميركيون ماذا دار خلال القمة الأولى بين الزعيمين في هلسنكي هذا الأسبوع.

وأضاف: “إلى أن نعرف ماذا حدث خلال الاجتماع الذي استمر ساعتين في هلسنكي، يتعين ألا تكون هناك أي لقاءات ثنائية أخرى للرئيس مع بوتين لا في الولايات المتحدة ولا روسيا ولا أي مكان آخر”.

إلى ذلك، أكد مدير الاستخبارات الأميركية دان كوتس الخميس، أنه لا يعرف ما الذي ناقشه الرجلان وما الذي اتفقا عليه.

وقال كوتس: “لا أعرف ما حدث في ذلك الاجتماع. لقد ذكر الرئيس بالفعل بعض الأشياء التي حدثت في الاجتماع. أعتقد أنه بمرور الوقت سنعرف المزيد”.

وأشار كوتس الذي يُشرف على أجهزة الاستخبارات الأميركية وينسّق أنشطتها، إلى أن “صلاحيات الرئيس” تتيح له أن يحتفظ لنفسه بمضمون المحادثات التي أجراها مع بوتين.

غير أنّ تصريحات جاءت وسط مزاعم روسيّة بأن الزعيمين توصلا إلى اتفاقات غير محددة خلال اجتماعهما.

ولفتت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في تغريدة على “تويتر” إلى أنه خلال اللقاء الأول بينه وبين بوتن الاثنين في هلسنكي، وافق الرئيس الأميركي على “مواصلة الحوار” بين مستشارَي البلدين للأمن القومي.

وكوتس الذي تُطلع أجهزته يوميًا الرئيس الأميركي على أكثر المعلومات سرّية حول التهديدات الأمنية للولايات المتحدة، أوضح أنه لم يكن موافقًا على القرار الذي اتخذه ترامب بأن يُقابل بوتين منفردين مع وجود مترجمين فقط إلى جانبيهما.

وقال كوتس: “لو سألني (ترامب) كيف يجب أن يتم ذلك، كنت سأقترح طريقة مختلفة”.

وعندما سئل عن احتمال أن يكون الروس قد سجّلوا المحادثات التي تمت بين الرئيسين، أقرّ كوتس بأن هناك “خطرًا على الدوام”. لكنه استبعد أن تكون الكُرة التي مررها بوتين لترامب خلال المؤتمر الصحافي الذي تلا اجتماعهما مجهّزة بميكروفون.

وتابع ممازحًا: “لدينا القدرة على التحكم في أشياء كهذه، لتحديد ما إذا كانت تشكل خطرًا (…) لذلك أنا متأكد من أننا دقّقنا عن قرب بهذا البالون”.

وعلى وقع استمرار الجدل حول تصريحاته في هلسنكي ومهاجمته وسائل الاعلام متهما إياها بتجاهل “النجاح الكبير” للقمة التي جمعته هناك بنظيره الروسي، أكد ترامب الخميس، أنه يتطلع إلى لقاء آخر مع بوتين.

ولا يزال ترامب عرضة للانتقادات حتى داخل معسكره منذ قمته مع بوتين في العاصمة الفنلندية وتصريحاته التي اعتبرت متساهلة حيال نظيره الروسي.

وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض الخميس أن هناك محادثات “جارية” تحضيرًا لقمة ثانية بين الرئيسين الأميركي والروسي ستُعقد في واشنطن في الخريف.

وغرّد الرئيس الأميركي الخميس قائلًا: “القمة مع روسيا كانت نجاحا كبيرا إلا لعدو الشعب الفعلي، وسائل الإعلام المضللة”، مكررًا عبارة سبق أن استخدمها في 2017.

وأضاف: “أتطلع إلى لقائنا الثاني لنتمكن من بدء تنفيذ بعض الأمور التي تحدثنا عنها”.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً