السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لليوم الثالث.. إسرائيل تمارس "إبادة جماعية" في مخيم نور شمس بالضفة الغربية

قال مسؤول في منظمة التحرير الفلسطينية، اليوم السبت، إن إسرائيل تمارس “إبادة جماعية” في مخيم نور شمس لليوم الثالث على التوالي وسط تواصل اقتحام جيشها للمدينة والمخيم ما أسفر عن قتلى وجرحى.

وأفاد مؤيد شعبان رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، وابن مخيم نور شمس للأناضول، “الحصار مستمر منذ مساء الخميس الماضي، الجيش الإسرائيلي يحاصر المخيم من كافة الجهات، لا يمكن لأحد الدخول أو الخروج منه”.

وأضاف أن الوضع “كارثي وصعب بمعنى الكلمة، أعمال تجريف للبنية التحتية وهدم منازل ومحال تجارية في أحياء المنشية والعيادة تحديدا”.

ولفت إلى أن “قوات الجيش تقصف بقنابل “أنيرجا” المنازل الفلسطينية، تم الإبلاغ عن شهيدين اثنين رسميا”.

وأردف أن هناك حديث عن “وجود عدد من الشهداء في الشوارع لا يمكن لمركبات الإسعاف ولا حتى المواطنين الوصول إليهم”.

ومساء الجمعة قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني (غير حكومية): إن “الجيش الإسرائيلي يواصل منع سيارات الإسعاف من دخول مخيم نور شمس في طولكرم بالضفة، معرقلا بذلك نقل المصابين من داخله”.

وقال المسؤول الفلسطيني إن الجيش الإسرائيلي يعمل على اعتقال العشرات من السكان.

وشبه شعبان ما يحدث في مخيم نور شمس بما يجري في قطاع غزة من تدمير وقتل وتحويل المخيم إلى منطقة غير قابلة للعيش.

وطالب المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لإنقاذ السكان، وللسماح للطواقم الطبية من الدخول للمخيم وإجلاء الجرحى والشهداء.

وختم حديثه قائلا: “بات كافة سكان المخيم رهائن، بلا طعام ولا كهرباء، قطعوا عن العالم الخارجي بفعل الحصار المتواصل والعمليات العسكرية”.

ويواصل الجيش الإسرائيلي لليوم الثالث على التوالي، عملياته في مخيم نور شمس بمدينة طولكرم شمالي الضفة الغربية، ودفع الجيش في ساعات الصباح الأولى بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى المدينة ومخيمها، وسط حملة اعتقالات بين الفلسطينيين وفق شهود عيان للأناضول.

ومساء الخميس، قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي (رسمية) إنّ الجيش بدأ بتنفيذ “عملية عسكرية واسعة النطاق” في مخيم نور شمس للاجئين، دون ذكر أي تفاصيل بشأن هدف العملية أو مدتها.

وأعلنت كل من كتائب شهداء الأقصى المحسوبة على حركة “فتح” وسرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وكتائب القسام التابعة لحركة حماس في بيانات منفصلة أنها تخوض اشتباكات مع الجيش الإسرائيلي.

وبالتوازي مع حربه المتواصلة على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، يصعّد الجيش الإسرائيلي من عمليات الاقتحام والاعتقال في الضفة الغربية، بما فيها القدس المحتلة.

وتشن قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول 2023، حربا مدمرة على قطاع غزة خلفت عشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، وكارثة إنسانية ودمارا هائلا بالبنية التحتية، مما أدى إلى مثول تل أبيب أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجماعية.

وبالإضافة إلى الخسائر البشرية، تسببت الحرب بكارثة إنسانية غير مسبوقة وبدمار هائل في البنى التحتية والممتلكات، ونزوح نحو مليوني فلسطيني من أصل نحو 2.3 مليون في غزة، بحسب بيانات فلسطينية وأممية.

وتواصل إسرائيل الحرب رغم صدور التدابير المؤقتة من محكمة العدل الدولية، وكذلك رغم إصدار مجلس الأمن الدولي لاحقا قرار بوقف إطلاق النار فورا.

ومنذ أشهر، تقود مصر وقطر والولايات المتحدة مفاوضات غير مباشرة بين إسرائيل وحركة حماس بهدف التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار في قطاع غزة وتبادل للأسرى والمحتجزين بين الطرفين.

    المصدر :
  • وكالات