الخميس 13 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لم ترتدِ الحجاب في مسابقة رياضية.. السلطات الإيرانية تعاقب "إلناز ركابي"

أفادت وكالة “فرانس برس” بأن المتسلّقة الإيرانية التي حظيت باستقبال الأبطال لدى عودتها الى طهران، بعد مشاركتها في منافسة في العاصمة الكورية الجنوبية سيول من دون ارتداء الحجاب، قد وُضعت تحت الإقامة الجبرية أو ما يُعرف بالحبس المنزلي.

“إلناز ركابي” شاركت في منافسة رياضية الأسبوع الماضي من دون ارتداء الحجاب الذي يُعتبر إلزاميًا في إيران، ومن أسباب الاحتجاجات الواسعة التي عمّت البلاد عقب مقتل الشابة “مهسا أميني”، بعدما اعتقلتها الشرطة الأخلاقية ذائعة الصيت في إيران.

ونقلًا عن مصدر مطلع، قالت “بي بي سي” الفارسية إن “ركابي” وُضعت تحت الضغط للإدلاء باعتراف قسري،بعد عودتها الأربعاء من المسابقة الآسيوية للتسلق في سيول.

واستقبلت الشابة الإيرانية حشود واسعة من الداعمين، غير أن ّمصدرًا أبلغ بي بي سي الفارسية بأنها لم تعد الى المنزل بعد وصولها الى المطار. وقال المصدر إنها أُبقيت في الأكاديمية الأولمبية الوطنية تحت مراقبة المسؤولين إلى أن التقت الوزير، في إشارة الى وزير الرياضة “حميد سجّادي”.

وقد هددت السلطات الإيرانية ركابي بالحجز على أملاك عائلتها البالغة 276000 يورو، ما لم تدلِ بالاعتراف القسري، وفق ما نقل المصدر نفسه.

وفي وقت سابق، ناشدت مجموعات حقوق الإنسان في نيويورك اللجنة الدولية لرياضة التسلق القيام بمجهود أكبر لحمايتها. وقال مركز حقوق الإنسان في إيران على تويتر إن اللجنة الدولية لرياضة التسلق يجب أن تتساعد مع منظمات حقوقية لحماية المتسلقة المحترفة “إلناز ركابي” وكل الرياضيين الإيرانيين. مضيفًا: “لا تصدقوا ما تقوله الحكومة في إيران، لديها تاريخ موثّق من اعتقال وقتل أولئك الذين يعارضونها”.

ولدى عودتها إلى إيران، اعتذرت ركابي عمّا حصل وأصرّت أن حجابها قد انزلق عن غير قصد. غير أن ناشطين أعربوا عن مخاوفهم، قائلين إن تعليقاتها جاءت تحت ضغط السلطات الإيرانية.

    المصدر :
  • فرانس برس AFP