استمع لاذاعتنا

لندن تريد اعادة التفاوض على بريكست

حضّت الحكومة البريطانية برئاسة بوريس جونسون، قادة الاتحاد الأوروبي على قبول إعادة التفاوض على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد، لأنّ “الحقائق السياسية تغيَّرت” منذ الانتخابات التي أعادت تشكيل البرلمان الأوروبي.

وكتب ستيف باركلي، وزير بريكست بحكومة جونسون، في مقال نشرته صحيفة “ميل اون صنداي”، ان “الحقائق السياسية تغيَّرت” بالمقارنة مع ما كانت عليه بشهر تشرين الثاني 2018 عندما توصّلت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي والاتحاد الأوروبي إلى اتفاق لخروج بريطانيا من الاتحاد. وشرح باركلي انه “منذ التوَصّل إلى ذلك الاتّفاق، تم تجديد 61 % من أعضاء البرلمان الأوروبي المتحدرين من جميع دول الاتحاد الأوروبي. وهو تغيير عميق يُظهر الحاجة إلى تغيير بالنهج”.

واضاف ان المفوض الاوروبي ميشال بارنييه الذي قاد محادثات متعلقة ببريكست، “يجب ان يحض زعماء الاتحاد الأوروبي على التفكير في هذا الأمر إذا كانوا هم ايضا يريدون اتفاقًا، وذلك من اجل تمكينه من التفاوض بطريقةٍ تَجِد أرضيّةً مشتركة مع المملكة المتحدة. وإلا فليس هناك من اتفاقٍ سيبصر النور”.

ويطالب جونسون الاتحاد الأوروبي بالتخلي عن رفضه اعادة التفاوض على بنود رئيسية في اتفاق بريكست الذي تم ابرامه العام الماضي مع سلفه تيريزا ماي، وإلا فإن بريطانيا يمكن أن تخرج بدون اتفاق في 31 تشرين الأول.

وأكد القادة الأوروبيون أن اتفاق الانسحاب، الذي يجدد شروط خروج بريطانيا بعد 46 عاما من العضوية، نهائي. إلا أنهم مستعدون لإعادة فتح المناقشات حول العلاقة المستقبلية الموجودة في “الإعلان السياسي” المرفق بالاتفاق.

 

المصدر وكالات