الخميس 15 ذو القعدة 1445 ﻫ - 23 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

لوبان: لإخلاء غزة من السكان والقضاء على "حماس"

أعلنت زعيمة حزب “التجمع الوطني” اليميني في فرنسا مارين لوبان أنه يجب السماح لإسرائيل بالقضاء على حركة “حماس”، معتبرة أن “الفلسطينيين في قطاع غزة رهائن لدى الحركة”.

وشدّدت لوبان في تصريح على أنه “يجب أن نسمح لإسرائيل بالقضاء على حماس من خلال السماح للسكان الفلسطينيين بإخلاء غزة، وضمان حماية جزء من السكان”.

وأضافت: “ربما يؤيد جزء من السكان الفلسطينيين حماس. لكن بالنسبة للجزء الآخر، فهم رهينة. لذلك، ربما يتعيّن على المجتمع الدولي أن يطلب من مصر فتح ملجأ للسماح للسكان الفلسطينيين بإخلاء غزة”.

على الطرف الآخر، أثار موقف حزب “فرنسا المتمرّدة” اليساري الراديكالي من عملية “طوفان الأقصى” جدلاً وانتقادات في فرنسا، إذ اتهمه بعض السياسيين الفرنسيين بتبرير العملية ضد إسرائيل.

وتعرّض زعيم الحزب جان لوك ميلانشون لهجوم سياسي وإعلامي غير مسبوق بعدما كتب في منشور عبر منصة “إكس”: “كل أعمال العنف التي أطلق لها العنان ضد إسرائيل وفي غزة تثبت أمرا واحدا فقط، وهو أن العنف لا ينتج ولا يعيد سوى إنتاج نفسه”.

ودعا لوقف إطلاق النار، وطالب فرنسا بالعمل على ذلك بكل قوتها السياسية والدبلوماسية.
واتهمت رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيث بورن الحزب بمعاداة السامية وندّدت بالغموض الذي قالت إنه اكتنف موقفه.

يذكر أن “حماس” أطلقت عملية “طوفان الأقصى” يوم السبت الماضي، تم خلالها إطلاق آلاف من الصواريخ من قطاع غزة، وتنفيذ عمليات نوعية تضمنت اقتحام مستوطنات عدّة في غلاف غزة وجرت اشتباكات حرب شوارع بين المقاتلين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية، التي ردت بإطلاق عملية “السيوف الحديدية” وشنت غارات جوية عنيفة على قطاع غزة.

ومع دخول العملية يومها الرابع، كثفّت إسرائيل غاراتها على قطاع غزة، ووسّعت رقعة الاستهدافات لتشمل جنوب لبنان وقرب الحدود المصرية، فيما أعلنت كتائب القسام تصعيد عملياتها.