استمع لاذاعتنا

لو استمر القتال في إقليم ناغورني كاراباخ.. ماذا كان سيحدث ؟

قال أرايك هاروتيونيان رئيس جمهورية ناغورني كاراباخ غير المعترف بها ، إنه لو استمرت الأعمال القتالية في المنطقة بنفس الوتيرة، كانت ستضيع ناغورني كاراباخ بالكامل.

وأضاف: “لقد فقدنا فيزولي وجبريل وكوباتلي وزانجيلان، ومنطقة هادروت بشكل كامل تقريبا، وكذلك بعض أجزاء من منطقتي مارتوني وأسكيران، والأهم من ذلك شوشي. ووصل القتال بالفعل إلى ضواحي ستيباناكرت، على مسافة 2-3 كيلومترات. ولو استمر بنفس الوتيرة، كنا سنفقد في غضون أيام أرتساخ (الاسم الأرمني لقره باغ)”.

ووفقا له، كان من الممكن أن يسقط المزيد من الضحايا، بسبب امتداد الأعمال القتالية إلى العمق، وكان ذلك سيؤدي إلى عواقب وخيمة لا عودة فيها.

وتابع هاروتيونيان القول، إنه “على الرغم من تمكن جيش الدفاع في قره باغ من مقاومة هجمات الطائرات بدون طيار لعدة أيام، إلا أن قصف هذه الطائرات تصاعد واشتد خلال اليومين الماضيين”.

وقال هاروتيونيان: “أمس، وقعت خلال الساعات القليلة الماضية خسائر كبيرة في منطقة مارتونين”.

وأضاف، أنه “على الرغم من قتال جيش الدفاع في قره باغ، ضد عسكريين من 8 دول، إلا أنه قام بمهامه بشرف”.

وفي وقت سابق أعلن رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، أنه لم يكن أمامه حل آخر سوى التوقيع على اتفاق وقف الحرب في قره باغ.

وأشار إلى أن الحرب حصدت الكثير من الضحايا خلال 47 يوما، لذا يجب مواصلة النضال لكن بطريقة أخرى.