ليلة سادسة من الاحتجاج في الأردن ضد النهج الاقتصادي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استمرت الاحتجاجات الشعبية في العاصمة الأردنية عمّان وعدد من محافظات المملكة ليلا لليوم السادس على التوالي، ويطالب المحتجون بتغيير النهج الاقتصادي في البلاد والتراجع عن قرارات حكومية سابقة مست العديد من السلع والمواد الغذائية الأساسية، على رأسها الخبز.

كما طالب المحتجون برحيل مجلس النواب، وهتف المتظاهرون ضد السياسات الاقتصادية للحكومات المتعاقبة.

وردد المعتصمون في محيط “الدوار الرابع” حيث مقر الحكومة هتافات طالت البرلمان كـ”الشعب يريد إسقاط النواب” وأخرى مثل “يا نواب البرلمان بعتوا الشعب بالمجان”. كما رددوا “يلي بتسأل انت مين إحنا شعب الحراثين”.

ويأتي تواصل الاحتجاجات الشعبية بالتزامن مع قرار مجلس النقباء بتنفيذ إضراب اليوم الأربعاء.

وكان العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني كلف وزير التربية والتعليم السابق عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة، ووجه الملك الحكومة بإطلاق مشروع نهضة وطني. وتضمّن كتاب التكليف الملكي الدعوة إلى تشكيل حكومة رشيقة، ومراعاة منظومة أمان اجتماعي تحمي الضعيف في ظل بيئة ضريبية عادلة. كما دعا الملك حكومة الرزاز للبحث عن حلول خلاقة ضمن برنامج عمل محكم في “وضع مالي راهن يشكل تحديا صعبا”.

واللافت في الاحتجاجات الشعبية المتواصلة منذ الخميس الماضي غياب القوى السياسية التقليدية عن المشهد. ويشارك في الاحتجاجات مختلف الطبقات الاجتماعية من شباب وعمال وموظفين ومهنين وطلاب جامعات.

Loading...
المصدر العربية

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً