ماتيس: روسيا اختارت أن تكون منافساً استراتيجياً

قال وزير الدفاع الأميركي، جيمس #ماتيس، الثلاثاء، إن الضلوع المفترض لـ #روسيا في تسميم جاسوس مزدوج سابق في #بريطانيا يظهر أن موسكو “اختارت أن تكون منافساً استراتيجياً”.

ورداً على سؤال حول ما إذا كان يرى إمكانية لتحسين العلاقات مع روسيا في أعقاب إعادة انتخاب الرئيس فلاديمير #بوتين لولاية جديدة، صرح ماتيس للصحافيين: “لطالما كنا مستعدين للتعاون مع روسيا حيث كان ذلك ممكناً”.

وأضاف: “للأسف اختاروا أن يكونوا منافسين استراتيجيين في الآونة الأخيرة بشأن ما حصل في المملكة المتحدة”، في إشارة على ما يبدو إلى هجوم الرابع من أذار/مارس في مدينة سالزبري.

كما نبه ماتيس أيضاً إلى ضم روسيا للقرم وتدخلها العسكري في شرق أوكرانيا، قائلاً: “اللائحة طويلة”.

وتتعرض روسيا لضغوط كبيرة من بريطانيا وحلفائها لتشرح كيف تم تسميم سيرغي سكريبال وابنته يوليا على الأراضي البريطانية بغاز أعصاب تم تطويره في الحقبة السوفياتية وفق بريطانيا.

وتسببت الأزمة في طرد دبلوماسيين في كل من لندن وموسكو.

وقال ماتيس إنه فيما الولايات المتحدة منفتحة على علاقات أفضل “فإننا نريد الاستقرار، نريد السلام وفي نفس الوقت سندافع عن مؤسساتنا الديمقراطية وجميع أعضاء حلف شمال الأطلسي. نقف متحدين”.

وتحادث الرئيسان الأميركي والروسي هاتفياً بعد يومين على إعادة انتخاب بوتين لولاية رابعة. ولم يناقش الجانبان الهجوم بغاز الأعصاب في بريطانيا، وفق الكرملين والبيت الأبيض.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز: “لا أعتقد أنه تمت مناقشة ذلك في اتصال اليوم”.

وسئل ماتيس عما إذا كانت نتيجة الانتخابات الروسية قد مثلت مفاجأة له فأجاب “لا أبداً”.

 

المصدر

واشنطن – فرانس برس
شاهد أيضاً