الخميس 9 شوال 1445 ﻫ - 18 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماذا سيفعل إردوغان يوم زيارة بلينكن؟

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أنّه سيواصل الإثنين جولته المحلية المقرّرة، ما يجعل من غير المرجّح أن يلتقي وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال زيارته لتركيا.

ومن المقرّر أن يصل وزير الخارجية الأميركي إلى أنقرة في وقت متأخر الأحد ليجري في اليوم التالي محادثات مع نظيره التركي هاكان فيدان حول الحرب بين إسرائيل و”حماس”.

وأظهر مسؤولون أميركيون يسافرون مع بلينكن تفاؤلاً بشأن اجتماع محتمل مع إردوغان الذي انتقد إسرائيل بسبب ارتفاع عدد القتلى المدنيّين في عملياتها العسكرية في غزة.

وتحاول إسرائيل “القضاء” على “حماس” التي نفّذت هجمات هي الأكثر دموية في تاريخ البلاد في 7 تشرين الأول (أكتوبر)، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص، معظمهم من المدنيّين، واحتجاز 240 رهينة، وفق مسؤولين إسرائيليين.

وأدّى القصف الإسرائيلي على قطاع غزة المحاصر إلى مقتل أكثر من 9770 شخصاً، معظمهم من النساء والأطفال، وفق وزارة الصحة التابعة لـ”حماس”.

وأدان إردوغان مجدّداً الأحد “المجزرة الدنيئة وغير الأخلاقية والمعدومة الضمير” في غزة.

وأضاف أنه سيزور قرية آيدر بشمال شرق تركيا الإثنين، في ما يجري بلينكن محادثات مع فيدان في أنقرة.

وقال الرئيس التركي خلال تجمّع في مدينة ريزا المطلة على البحر الأسود، “سأذهب إلى آيدر غداً”، مضيفاً أنّه يريد رؤية “التحوّل الحضري” في المنطقة النائية.

واستدعت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي سفيرها لدى إسرائيل للتشاور وقطعت الاتّصالات مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو احتجاجاً على الحرب بين إسرائيل و”حماس”.

لكن إردوغان ذكر الأحد أن أنقرة “تعمل خلف الكواليس” في محاولة لوقف إراقة الدماء وضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة.

وأضاف “كونوا على يقين أنّنا نفعل أكثر بكثير مما تراه العين”.

وتشاور فيدان هاتفياً الأحد مع نظيريه المصري والأردني، بحسب مصدر دبلوماسي تركي. وقال المصدر التركي إنّه جرى بحث سبل “التوصل إلى وقف فوري لإطلاق النار” وضمان “استمرار إيصال المساعدات الإنسانية بدون انقطاع”.