الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماذا علّقت باكستان على حادثة مقتل 9 أشخاص قرب الحدود الإيرانية؟

علّق السفير الباكستاني في طهران، مساء اليوم السبت 27 يناير/كانون الثاني، على حادثة مقتل 9 أشخاص على الحدود الباكستانية الإيرانية، في وقت سابق من اليوم، برصاص مسلحين مجهولين.

ونشر السفير، محمد مدثر تيبو، على حسابه في منصة إكس: “أشعر بصدمة كبيرة بسبب القتل المروع لتسعة باكستانيين في سارافان. ستقدم السفارة الدعم الكامل للعائلات الثكلى… طلبنا من إيران تقديم التعاون الكامل في هذا الشأن”.

وأفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية بأن الشرطة تبحث عن المسلحين الثلاثة الذين فروا بعد إطلاق النار.

وذكرت جماعة (حال وش) الحقوقية التابعة للبلوش على موقعها الإلكتروني أن القتلى باكستانيون كانوا يعيشون في ورشة لتصليح السيارات ويعملون بها. وأضافت أن ثلاثة آخرين أصيبوا.

وبحسب وسائل إعلام رسمية، لم يعلن أي فرد أو جماعة المسؤولية عن إطلاق النار في مدينة سارافان الواقعة بمنطقة سيستان وبلوشستان المضطربة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الباكستانية ممتاز زهرة بلوش “إنه حادث مروع وحقير ونندد به بشكل لا لبس فيه… نحن على تواصل مع السلطات الإيرانية وشددنا على ضرورة التحقيق الفوري في الحادث ومحاسبة المتورطين”.

وقع إطلاق النار قبل زيارة مقررة لوزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان لباكستان يوم الاثنين.

وذكرت وسائل إعلام رسمية إيرانية أن السفيرين الباكستاني والإيراني عادا إلى منصبيهما بعد استدعائهما عندما تبادل البلدان ضربات صاروخية في وقت سابق من الشهر أصابت ما قال كل منهما إنها أهداف لمسلحين.

وأضافت وسائل الإعلام الرسمية أن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي قال لمدثر تيبو في أثناء تسلم أوراق اعتماد الأخير اليوم السبت “الحدود الإيرانية الباكستانية تمثل فرصة لتبادل العلاقات الاقتصادية… ويجب حمايتها من أي حالة انعدام أمني”.

وتشهد منطقة سيستان وبلوشستان منذ فترة طويلة اشتباكات متفرقة بين قوات الأمن والمسلحين الانفصاليين والمهربين الذين ينقلون الأفيون من أفغانستان.

ولدى إيران بعض من أدنى أسعار الوقود في العالم، وأدى ذلك إلى زيادة تهريب الوقود إلى باكستان وأفغانستان على الرغم من الحملات التي يشنها حرس الحدود الإيراني.

    المصدر :
  • رويترز