الثلاثاء 14 شوال 1445 ﻫ - 23 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ماكرون: تزويد أوكرانيا بطائرات مقاتلة هو "أمر غير مستبعد"

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء الإثنين 30\1\2023 أنّ تزويد أوكرانيا طائرات مقاتلة لتعزيز قدرتها على التصدّي للهجوم الروسي هو “أمر غير مستبعد”، محذّراً في الوقت نفسه من خطر تصعيد النزاع.

وفي أعقاب محادثات أجراها في لاهاي مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، قال الرئيس الفرنسي ردّاً على سؤال بشأن إمكان تلبية طلب كييف تزويدها طائرات مقاتلة “لا شيء مستبعداً من حيث المبدأ، لكن إذا تم استيفاء ثلاثة معايير”.

وأضاف “الأول هو فائدة وجدوى مثل هذه الإمدادات للجيش الأوكراني، لا سيما من حيث مدة تدريب الأفراد، المعيار الثاني هو أن الإمدادات لن تصعد الوضع، ما نقدمه يجب ألا يؤثر على الأراضي الروسية، بل يجب أن يحمي أوكرانيا، المعيار الثالث هو أن هذه الإمدادات لا يجب أن تضعف قدراتنا الدفاعية.

إلى ذلك، أكد ماكرون أن فرنسا ترى أنه لا ينبغي استخدام الأسلحة الموردة إلى أوكرانيا لضرب الأراضي الروسية.

وفي ديسمبر أعدّ “معهد كيل للاقتصاد العالمي”، وهو مركز أبحاث ألماني، دراسة احتلّت فيها الولايات المتّحدة المرتبة الأولى وفرنسا المرتبة العاشرة، خلف المملكة المتّحدة وبولندا وألمانيا، في ترتيب داعمي أوكرانيا بالأسلحة.

وبحسب محيطين بالرئيس الفرنسي فإنّ المحادثات بين كييف وباريس متواصلة حول إرسال أنواع أخرى من المركبات المدرّعة لمساعدة القوات الأوكرانية “على تعزيز قدراتها في النقل المحميّ والهجوم بوحدات مدرّعة”.

ومنذ بداية العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير، قدّمت باريس لكييف على وجه الخصوص 18 مدفع قيصر مثبّتة على شاحنات (عيار المدفع 155 ملم ومداه يصل إلى 40 كلم)، وصواريخ مضادّة للدبّابات وأخرى مضادّة للطائرات، وناقلات جند مدرّعة وقاذفات صواريخ بالإضافة إلى بطاريات صواريخ كروتال.

وتعتزم باريس أيضاً تزويد كييف ما بين ستّة إلى 12 مدفعاً آخر من نوع قيصر ستقتطعها من طلبية مخصّصة في الأصل للدنمارك.