الخميس 16 شوال 1445 ﻫ - 25 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ما سبب هبوط أسهم أوروبا؟

استهلت الأسهم الأوروبية الربع الثاني من العام بانخفاض تحت ضغط أسهم الرعاية الصحية، في وقت ينقب فيه المستثمرون في بيانات التضخم بألمانيا، أكبر اقتصاد في القارة، بحثا عن أدلة حول توقيت خفض البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة.

وأغلق المؤشر ستوكس 600 منخفضا 0.8 بالمئة اليوم الثلاثاء، متراجعا إلى أدنى مستوى في أسبوع، مع عودة المستثمرين بعد عطلة نهاية أسبوع طويلة.

وأقنعت التكهنات حول الخفض الوشيك في أسعار الفائدة المستثمرين بشراء أصول عالية المخاطر في الأسابيع القليلة الماضية، حتى مع تداول المؤشر القياسي بالقرب من مستويات مرتفعة غير مسبوقة بعد تحقيق مكاسب للربع الثاني على التوالي.

لكن الأسهم تراجعت مرة أخرى اليوم، متأثرة أيضا بارتفاع عوائد سندات منطقة اليورو.

وأظهرت البيانات الأولية أن التضخم في ألمانيا تراجع أكثر قليلا من المتوقع في مارس آذار مدعوما بانخفاض أسعار الطاقة. وجاء هذا قبل يوم واحد من بيانات التضخم الأوسع نطاقا في منطقة اليورو.

وقال محللو أبحاث كومرتس بنك إنهم يتوقعون أن يبلغ التضخم بألمانيا في مارس آذار أدنى مستوياته وأن يرتفع مرة أخرى في الأشهر المقبلة، مع استقرار سعر الفائدة الأساسي فوق هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ اثنين بالمئة.

ومن بين القطاعات الرئيسية، خسر قطاع الرعاية الصحية 1.6 بالمئة بعد مكاسب في الآونة الأخيرة. وانخفضت أسهم سيجفريد هولدينج 5.4 بالمئة مع تأهب الرئيس التنفيذي لشركة العقاقير السويسرية فولفجانج فيناند لترك منصبه لينضم إلى شركة لونزا.

وانخفضت قطاعات البيع بالتجزئة والعقارات والسفر والترفيه أيضا بأكثر من اثنين بالمئة لكل منهم.

وفي المقابل، ارتفعت أسهم الطاقة 2.5 بالمئة لتسجل أعلى مستوى في أكثر من خمسة أشهر مع قفزة أسعار النفط نتيجة مخاطر جديدة من هجمات أوكرانية على منشآت طاقة روسية وتفاقم الصراع في الشرق الأوسط.

وارتفع المؤشر القياسي للنفط في النرويج 1.5 بالمئة. وارتفعت أسهم شركة إكينور أربعة بالمئة بعد أن بدأت شركة بيرنشتاين تغطية الأسهم النرويجية بتصنيف “متفوق”.

وارتفعت الموارد الأساسية 1.8 بالمئة لتصل إلى أعلى مستوى منذ أكثر من شهرين مقتفية أثر الأسعار القوية للمعادن.

وخسرت شركة أسهم إس.إس.أيه.بي 6.1 بالمئة بسبب خطط شركة صناعة الصلب السويدية لاستثمار 4.5 مليار يورو (4.8 مليار دولار) في بناء مصنع صغير لا تعمل بالوقود الأحفوري في لوليا بالسويد، في زيادة عما كان متوقعا في السابق.

وانخفضت شركة سوبردراي 55 بالمئة إلى مستوى قياسي منخفض بعد أن قال جوليان دنكرتون، الرئيس التنفيذي للمتاجر البريطانية لبيع الأزياء بالتجزئة وأكبر المساهمين، إنه لن يقدم عرضا للشركة.

وارتفعت أسهم ايونوس جروب 11.5 بالمئة بعد فوز شركة استضافة الويب والحوسبة السحابية بعقد من الإدارة الاتحادية الألمانية.

وخسرت أسهم شركة سولتيك 7.4 بالمئة بعد أن أعادت الشركة الإسبانية المصنعة لمعدات الطاقة الشمسية نشر بيان نتائجها لعام 2023 وأعلنت عن خسارة صافية بلغت 23.4 مليون يورو.

(الدولار = 0.9290 يورو)

    المصدر :
  • رويترز