الأحد 11 ذو القعدة 1445 ﻫ - 19 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مبادرة دولية.. مشروع قرار لتحديد 11 يوليو يوما للإبادة الجماعية في سربرنيتسا

الأناضول
A A A
طباعة المقال

تلقت الجمعية العامة للأمم المتحدة مشروع قرار لإعلان 11 يوليو/ تموز من كل عام، يوماً لذكرى الإبادة الجماعية في سربرنيتسا بالبوسنة والهرسك.

مشروع القرار أعدته ألمانيا ورواندا وأيدته العديد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

ويدين مشروع القرار إنكار الإبادة الجماعية في سربرنيتسا وتمجيد الجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية ومجرمي الحرب.

ويشدد على أهمية مواصلة الجهود للتعرّف على ضحايا الإبادة والعثور على جثثهم، وضرورة تقديم جميع المجرمين إلى العدالة.

ولم يُعرف بعد متى سيتم طرح مشروع القرار للتصويت، حيث يوجد لكل دولة صوت واحد بالجمعية العامة للأمم المتحدة، دون حق النقض الفيتو.

ورغم أن قرارات الجمعية العامة ليست ملزمة، إلا أنها تتمتع بثقل سياسي وتبعث برسالة قوية إلى المجتمع الدولي.

وقال الممثل الدائم للبوسنة والهرسك لدى الأمم المتحدة، زلاتكو لاغومدزيا، في منشور على منصة إكس، إن مشروع القرار تم إرساله إلى رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة دينيس فرنسيس وجميع الأعضاء الدائمين.

ودخلت القوات الصربية سربرنيتسا في 11 يوليو/ تموز 1995، بعد إعلانها منطقة آمنة من قبل الأمم المتحدة، وارتكبت خلال عدة أيام مجزرة جماعية راح ضحيتها أكثر من 8 آلاف بوسني، راوحت أعمارهم بين 7 و70 عاما.

تجدر الإشارة إلى أن القوات الصربية ارتكبت العديد من المجازر بحق مسلمين، خلال ما عرف بفترة حرب البوسنة التي بدأت عام 1992 وانتهت في 1995 بعد توقيع اتفاقية دايتون، وتسببت في إبادة أكثر من 300 ألف شخص، باعتراف الأمم المتحدة.

    المصدر :
  • وكالات