متورط بمحاولة اغتيال الرئيس “بوتين” يلتمس العفو

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قدّم شاب كازاخي أدين عام 2013 بتهمة التخطيط لاغتيال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، طلبًا لشموله بالعفو الرئاسي، بحسب ما نقلت صحيفة “كوميرسانت” عن زوجته مارينا.

وذكر موقع صحيفة “موسكو تايمز” الروسية، نقلًا عن “كوميرسانت أن إليا بيانزين (33 عامًا) وهو مواطن من كازاخستان، ويقضي حاليًا عقوبة بالسجن مدة 10 أعوام، قدم التماسًا للعفو الرئاسي، ووصف تصرفاته السابقة بالحمقاء والاعتباطية.

وتعهّد بيانزين بالدعم الكامل لسياسات بوتين الداخلية والدولية، بما في ذلك سياسته بشأن سوريا، وأعرب عن أسفه على “جريمته الحمقاء والاعتباطية”.

وقال بيانزين إنه لم يسبق له أن ذهب إلى روسيا قبل سجنه ولا يحمل أي استياء شخصي ضد الرئيس بوتين.

واعترف بيانزين بتورطه في محاولة اغتيال بوتين عام 2011، قائلًا إن ذلك جاء “تحت ضغوط شديدة” من أصدقائه الشيشان الذين كانوا أعضاء نشطين فى الجماعات الاسلامية المتطرفة.

وبحسب قناة روسيا اليوم، قبض على بيانزين واثنين من مواليد الشيشان في مطلع 2012، بعد وقوع انفجار تلقائي لعبوة ناسفة في شقة استأجروها بمدينة أوديسا جنوب أوكرانيا.

واعترف بيانزين لرجال الأمن الأوكراني أنه وأعوانه كانوا يحضرون متفجرات لتنفيذ عملية اغتيال لكل من فلاديمير بوتين، رئيس وزراء روسيا آنذاك، والرئيس الشيشاني رمضان قديروف.

Loading...
المصدر الأناضول

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً