الأثنين 29 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

متى ستردّ إيران على نص الاتحاد الأوروبي النووي؟

كشف وزير الخارجية الإيراني “حسين أمير عبد اللهيان” أنّ بلاده سترد على النص “النهائي” للاتحاد الأوروبي بشأن الاتفاق النووي بحلول منتصف ليل الاثنين 15 آب، داعيًا الولايات المتحدة إلى إبداء المرونة لإحياء الاتفاق المبرم في عام 2015.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن الوزير قوله: “ستكون هناك حاجة لمزيد من المحادثات النووية إذا رفضت واشنطن إبداء مرونة في حل المسائل المتبقية… مثل واشنطن، لدينا خطتنا البديلة إذا أخفقت المحادثات”.

وقال الاتحاد الأوروبي، بصفته منسقًا للمحادثات النووية الإيرانية مع القوى العالمية، الأسبوع الماضي إنه قدّم نصًا “نهائيا” بعد المحادثات غير المباشرة بين المسؤولين الأميركيين والإيرانيين في فيينا والتي استمرت لأربعة أيام.

وفي وقت سابق، أعربت واشنطن عن استعدادها للتوصل بسرعة إلى اتفاق لإحياء الاتفاق النووي على أساس مقترحات الاتحاد الأوروبي.

وقال مسؤولون إيرانيون الأسبوع الماضي إنهم سينقلون مقترحات ورؤى إضافية إلى الاتحاد الأوروبي.

هذا وتسعى طهران للحصول على ضمانات بألا تتراجع “أي إدارة أميركية” عن أي اتفاق تم إحياؤه.

ولكن لا يمكن للرئيس الأميركي “جو بايدن” أن يتعهد بذلك لأن الاتفاق النووي تفاهم سياسي غير ملزم وليس معاهدة ملزمة قانونا.

وسحب “دونالد ترامب” الرئيس آنذاك واشنطن من الاتفاق في 2018، وأعاد فرض العقوبات على إيران التي وافقت في 2015 على فرض قيود على برنامجها النووي، مقابل تخفيف عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وكانت الأطراف اتفقت بشكل أساسي في آذار على الخطوط العريضة لإحياء لاتفاق بعد محادثات استمرت 11 شهرا في فيينا.

ولكنّ المحادثات انهارت فيما بعد وذلك إلى حد كبير، بسبب مطالبة طهران واشنطن باستبعاد الحرس الثوري الإيراني من القائمة الأميركية لمنظمات الإرهاب الخارجية ورفض واشنطن القيام بذلك.

ويعدّ الحرس الثوري الإيراني أقوى قوة عسكرية في إيران ويتمتع بنفوذ سياسي ويملك إمبراطورية صناعية، وهو تابع بشكل مباشر للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

    المصدر :
  • رويترز