السبت 11 شوال 1445 ﻫ - 20 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مجدداً.. بوتين يحذر الغرب من نشر قوات في أوكرانيا

أسوشيتد برس
A A A
طباعة المقال

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في وقت متأخر الأحد أن بلاده لن تتراجع عن غزوها لأوكرانيا، حيث سيكون أحد أهدافها المقبلة هو إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود للمساعدة في الحماية من الضربات الأوكرانية بعيدة المدى والغارات عبر الحدود.

وقال الرئيس الروسي في مؤتمر صحافي عقب إعلان فوزه بالانتخابات: “في ضوء الأحداث المأساوية الحالية، سنضطر في مرحلة ما، عندما نرى ذلك ضروريا، إلى إنشاء منطقة عازلة على الأراضي الخاضعة لسيطرة (الحكومة الأوكرانية)”.

وشدد على أن أحد أهداف روسيا حاليا هو “إنشاء منطقة آمنة سيكون من الصعب اختراقها باستخدام الأصول الهجومية الأجنبية الصنع التي بحوزة العدو”.

كما حذر بوتين مجددا الغرب من نشر قوات في أوكرانيا. وذكر أن الصراع المحتمل بين روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) سيضع العالم على “بعد خطوة” من حرب عالمية ثالثة.

وأحرزت قوات الكرملين مؤخرا تقدما في ساحة القتال، في الوقت الذي تعاني فيه القوات الأوكرانية من نقص حاد في القذائف المدفعية والوحدات المنهكة على خط الجبهة بعد أكثر من عامين من الحرب.

ويمتد خط الجبهة لأكثر من ألف كيلومتر من شرقي وجنوبي أوكرانيا. لكن عملية التقدم الروسية بطيئة ومكلفة، في الوقت الذي صعدت فيه أوكرانيا من استخدامها لقوتها النارية بعيدة المدى لضرب مصافي النفط والمستودعات في عمق روسيا.

كما نفذت جماعات تزعم أنها من المعارضة الروسية، وتتخذ من أوكرانيا مقرا لها، عمليات توغل عبر الحدود.

وحقق بوتين فوزا ساحقا في الانتخابات الرئاسية، الأحد، ليعزز قبضته على السلطة، في نصر أكد أنه يظهر أن موسكو كانت على حق بالوقوف في وجه الغرب وإرسال قوات إلى أوكرانيا.

وتعني النتائج أن بوتين (71 عاما) سيضمن بسهولة فترة رئاسية جديدة مدتها 6 سنوات ستجعله يتفوق على جوزيف ستالين، ليصبح أطول زعماء روسيا بقاء في المنصب منذ أكثر من 200 عام. فعلى مدار نحو ربع قرن، حكم ستالين الاتحاد السوفييتي بقبضة من حديد إلى أن توفي في 1953.

وبالنسبة لبوتين، الضابط السابق بجهاز المخابرات السوفيتية (كي جي بي) الذي صعد إلى السلطة لأول مرة في عام 1999، فإن النتيجة تؤكد أنه ينبغي لزعماء الغرب أن ينتبهوا إلى أن روسيا ستكون أكثر جرأة سواء في السلم أو الحرب لسنوات عديدة مقبلة.

وأظهرت آخر النتائج أنه بعد فرز 99.5% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية الروسية في عموم البلاد، تصدر بوتين النتائج بنسبة 87.33%، يليه نيكولاي خاريتونوف بنسبة 4.31%، وفلاديسلاف دافانكوف 3.79% وليونيد سلوتسكي 3.19% حسبما أفادت لجنة الانتخابات المركزية.

وأكد بوتين عقب فوزه أن الشعب الروسي هو مصدر القوة في البلاد، ومن صوت كل مواطن تتشكل الإرادة الموحدة لشعوب روسيا الاتحادية.

وقال الرئيس في مقر حملته: “هذا شيء مهم للغاية، إنه ليس ذا طبيعة قانونية رسمية، فمصدر القوة في البلاد هو الشعب الروسي. والإرادة الموحدة لشعوب الاتحاد الروسي تتكون من صوت كل مواطن في روسيا”.

وأعلنت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وغيرها من البلدان أن الانتخابات لم تكن حرة ولا نزيهة بسبب سجن المعارضين السياسيين والرقابة.