الأحد 4 شوال 1445 ﻫ - 14 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

محادثات نادرة بين أمريكا والصين بشأن الحد من الأسلحة النووية

أجرت الولايات المتحدة والصين محادثات نادرة بشأن الحد من الأسلحة النووية، في خطوة جديدة ترمي إلى زيادة الثقة بين البلدين قبل قمة رئاسية ثنائية مرتقبة الأسبوع المقبل.

ومن غير المتوقع تحقيق اختراق في المحادثات التي جرت أمس الاثنين في واشنطن وتأتي في أعقاب زيارة وزير الخارجية الصيني وانغ يي.

وضمت المحادثات مالوري ستيوارت، مساعدة وزير الخارجية الأميركي للحد من التسلح والتحقق والامتثال، وسون شياوبو، المدير العام لإدارة الحد من الأسلحة في وزارة الخارجية الصينية.

وهو أول اجتماع مخصص للأسلحة النووية بين القوتين منذ عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما، وتأتي في وقت تعرب فيه الولايات المتحدة عن قلقها إزاء الترسانة النووية المتنامية للصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيدانت باتيل في تصريح للصحفيين “لقد دعونا باستمرار جمهورية الصين الشعبية إلى الانخراط بشكل جوهري في قضايا الحد من التسلح والحد من المخاطر الإستراتيجية”، وذلك بهدف “مواصلة جهود إدارة العلاقة بحس من المسؤولية وضمان عدم تحول المنافسة إلى صراع”.

قمة آسيا-المحيط الهادي

ومن المتوقع أن يلتقي الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره الصيني شي جين بينغ الأسبوع المقبل على هامش قمة آسيا-المحيط الهادي في سان فرانسيسكو، في أول اجتماع منذ عام بين رئيسي أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وينغ ونيبين إن الجانبين “سيتبادلان وجهات النظر حول مجموعة واسعة من القضايا على غرار تنفيذ المعاهدات الدولية للحد من الأسلحة ومنع الانتشار النووي”.

وكشفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تقرير أعدته بطلب من الكونغرس الشهر الماضي أن الصين تطور ترسانتها النووية بسرعة أكبر مما كانت الولايات المتحدة تتوقعه.

وأضافت أن الصين تمتلك أكثر من 500 رأس حربي نووي جاهز للاستخدام منذ مايو/أيار الماضي، ومن المرجح أن يكون لديها أكثر من ألف رأس بحلول عام 2030.

وتمتلك الولايات المتحدة حاليا نحو 3700 رأس حربي نووي، خلف روسيا التي تمتلك نحو 4500 رأس، وفقاً لمعهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام الذي أحصى 410 رؤوس نووية لدى الصين.

وأبدت إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب توجسا من تنامي الترسانة الصينية، وسعت إلى توسيع نطاق معاهدة ستارت الجديدة للأسلحة النووية بين روسيا والولايات المتحدة، لكي تشمل الصين.

ووافق الرئيس جو بايدن عند توليه منصبه على تمديد معاهدة ستارت الجديدة حتى فبراير/شباط 2026.