الأحد 3 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 27 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مخاطر التصعيد في الحرب الأوكرانية تزداد بسرعة

اعتبرت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، أن “مخاطر التصعيد في الحرب الأوكرانية تزداد بسرعة”، وأشارت إلى أنه “لا توجد تسوية شاملة ممكنة تلوح في الأفق”، داعية واشنطن إلى أن “تبدأ في إرساء الأساس للدبلوماسية”.

وذكرت الصحيفة في تحليل لها أن “الهجمات الروسية الأخيرة على المدن الأوكرانية تعدّ بمنزلة تذكير محزن بأن أكثر الصفحات رعبًا في هذه الحرب البشعة ما زالت لم تُكتب بعد”.

وأضافت “يتضمن رد الكرملين درسين مهمين، أولّاً، لا يزال لدى روسيا مجموعة أدوات ضخمة للتصعيد. وتعتبر الأحداث التي وقعت أمس بمنزلة تذكير بأنه لا يوجد جزء من أوكرانيا في مأمن من الهجمات الروسية، وبالتالي لا توجد عودة كاملة للاجئين ولا إعادة إعمار ممكنة في هذه المرحلة”.

وقالت الصحيفة إنه “على سبيل المثال، ستؤدي الضربات الجوية على الأرجح إلى مزيد من الدعم الغربي لكييف، بما في ذلك التسليم السريع لأنظمة الدفاع الجوي التي تشتد الحاجة إليها، وتعزيز إرادة أوكرانيا لمحاربة المعتدي”، مشيرة إلى أنه مع ذلك، أمر بوتين بشن الضربات.

وتابعت “هذه الدروس تزداد أهمية. المكاسب العسكرية لأوكرانيا وعجز الكرملين عن مواجهتها بشكل تقليدي قد تجلب الغرب إلى قمة سلم التصعيد بقوة نووية عظمى. وتُظهر تصريحات بايدن الواقعية حول التهديد باستخدام الأسلحة النووية أن البيت الأبيض على دراية بخطر التصعيد”.

وأردفت الصحيفة “من المرجح أن يتم اللجوء للدبلوماسية في أكثر لحظات الحرب الدراماتيكية؛ أي عندما يبدأ بوتين في تفريغ مجموعة أدواته النووية، والتي ستكون مرئية لحلف الناتو. وعند الوصول لهذه المرحلة، يمكن أن يقتنع الجمهور الأوكراني والغربي بوجود حاجة ملحة للتفاوض”.

واختتمت “فاينانشال تايمز” تحليلها بالقول “أخيرا، نظرا للاختلافات التي لا يمكن تسويتها بين موسكو وكييف بشأن القضايا الجوهرية، مثل: وضع شبه جزيرة القرم ودونباس، وعدم مبادلة الأراضي مقابل السلام، يمكن الاتفاق فقط على هدنة تجميد الخطوط الأمامية في هذه المرحلة، وليس حلا شاملا للحرب”.