الخميس 14 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 8 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مدفيديف: كييف مدينة روسية ستتم استعادتها

في تصريح مفاجئ، قال نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، الأحد، إن العاصمة الأوكرانية “كييف مدينة روسية ستتم استعادتها”.

ويثير هذا التصريح من قبل أحد أهم المسؤولين الروس، التساؤلات حول أهداف “العملية العسكرية الخاصة” التي أطلقتها موسكو في 24 شباط/فبراير الماضي، لحماية سكان إقليم دونباس شرق أوكرانيا.

ورغم أن “العملية الخاصة” التي تعتبرها كييف وحلفاؤها غزوًا روسيًا دخل شهره التاسع، يلفها الغموض؛ كون الطموح الروسي تجاوز إقليم دونباس، إلى مناطق جنوب أوكرانيا مثل زابوروجيا وخيرسون.

وأجرت موسكو في تلك المناطق استفتاءات في أيلول/سبتمبر الماضي، قبل أن يعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ضمها لروسيا.

ورفض الغرب هذه الاستفتاءات واعتبرها مسرحية.

وعودة الحديث عن كييف من قبل مدفيديف الذي شغل منصبي رئيس الدولة ورئيس الوزراء في السنوات الماضية، بأنها مدينة روسية يؤكد ضبابية الموقف بشأن أهداف العملية الروسية في أوكرانيا.

وكلام نائب رئيس مجلس الأمن الروسي الآخير، جاء في منشور عبر حسابه على تطبيق “تلغرام” ردًا على تهديدات أوكرانية باستعادة “شبه جزيرة القرم” بعد الانسحاب الروسي من خيرسون جنوب البلاد.

وأورد أحد أهم حلفاء بوتين في المنشور ما أسماها “حقائق” من بينها أن “كييف عاصمة روسيا القديمة، وثانيًا كييف من المدن الروسية الكبرى إبان الإمبراطورية الروسية، وثالثًا كييف عاصمة إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي”.

وأشار إلى أن “كييف ببساطة مدينة روسية لطالما فكّر وتحدث سكانها باللغة الروسية”.

وأردف: “حتى يكون كل شيء واضحا تمامًا، بشأن ما الذي يجب أن يعود، وكيف ستتم استعادتها”.

وفي أوائل الحرب الروسية على أوكرانيا تقدم الجيش الروسي نحو كييف حيث تكبدت قواته خسائر كبيرة هناك، قبل أن يعلن انسحابه وتركيزه على مناطق الشرق والجنوب.

وينشط مدفيديف عبر حسابه على “تلغرام” في الآونة الأخيرة، من خلال بث رسائل قوية من بينها تهديدات للغرب واستخدام السلاح النووي وآخرها “روسية كييف”.