الأربعاء 14 ذو القعدة 1445 ﻫ - 22 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مزّق ميثاق الأمم المتحدة.. هذا ما فعله السفير الإسرائيلي جلعاد إردان

ندد السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، اليوم الجمعة، بتصويت الجمعية العامة في الأمم المتحدة الذي منح حقوقا جديدة للفلسطينيين في المنظمة الدولية.

وقال إردان من على منبر المنظمة الدولية: “هذا الأمر يثير الاشمئزاز”، متهما الجمعية العامة “بإعطاء حقوق دولة لكيان يسيطر عليه أساسا جزئيا إرهابيون”.

جاء ذلك بعدما اعتبرت غالبية ساحقة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة، أن الفلسطينيين لهم الحق في عضوية كاملة في المنظمة الدولية، في تصويت أثار غضب إسرائيل.

وأضاف إردان “مع هذه السابقة الجديدة، يمكن أن نرى ممثلين لداعش أو بوكو حرام يجلسون بيننا هنا”.

وتابع “أنتم تمزقون ميثاق الأمم المتحدة، عار عليكم!”، وأرفق كلماته بتمرير نص ميثاق الأمم المتحدة عبر آلة تقطيع الورق.

وفي مواجهة الحرب في غزة، كرر الفلسطينيون مطلع أبريل، طلبا تقدموا به، عام 2011، ويسعون عبره إلى جعل فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة حيث تتمتع حاليا بصفة “دولة غير عضو لها صفة مراقب”.

ويتطلب منح العضوية الكاملة، قبل التصويت في الجمعية العامة بغالبية الثلثين، توصية إيجابية من مجلس الأمن. لكن الولايات المتحدة استخدمت حق النقض “الفيتو” ضد مشروع قرار بهذا الشأن، في 18 أبريل.

ورغم أن الجمعية العامة لا يمكنها تجاوز هذا الفيتو، قرر الفلسطينيون التوجه إلى الدول الأعضاء الـ193 ليثبتوا بذلك أنه بدون الفيتو الأميركي كانوا ليحصلوا على غالبية الثلثين اللازمة للمصادقة على العضوية.

ويعتبر مشروع القرار، الذي قدمته الإمارات واعتمد بغالبية 143 صوتا ومعارضة 9 وامتناع 25 عن التصويت، أن “فلسطين مؤهلة لعضوية الأمم المتحدة وفقا للمادة 4 من الميثاق، وبالتالي ينبغي قبولها عضوا في الأمم المتحدة”.

كما يوصي مجلس الأمن “بإعادة النظر في المسألة بشكل إيجابي”.

    المصدر :
  • الحرة