الأحد 3 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 27 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مسؤولون من الأمم المتحدة وروسيا يجتمعون لمناقشة اتفاق الحبوب

أعلنت المتحدثة باسم الأمم المتحدة “أليساندرا فيلوتشي” أنّ محادثات بين وفد روسي ومسؤولين كبار من المنظمة الدولية تُجرى في جنيف، لمعالجة شكاوى موسكو بشأن مبادرة تصدير الحبوب عبر البحر الأسود.

وتأتي المفاوضات قبل ثمانية أيام فقط من الموعد المقرر فيه تجديد الاتفاق الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا في تموز. وساعد الاتفاق في تفادي أزمة غذاء عالمية من خلال السماح بتصدير الأغذية والأسمدة من بضعة موانئ أوكرانية على البحر الأسود.

وأبدت موسكو استعدادها للانسحاب من الاتفاق الذي قد ينتهي العمل به في 19 تشرين الثاني ما لم يتحقق تقدم في معالجة مخاوفها. وكانت روسيا قد علّقت مشاركتها في الاتفاق في أواخر تشرين الأول لكنّها عادت إليه بعد أربعة أيام.

وقالت موسكو إن توقفها كان ردًا على هجوم بطائرات مسيرة على أسطولها في شبه جزيرة القرم اتهمت أوكرانيا بالوقوف وراءه. ولم تعلن كييف مسؤوليتها عن الهجوم وتنفي استغلالها الممر الأمني لبرنامج الحبوب لأغراض عسكرية.

في السياق، ذكرت فيلوتشي أن مارتن جريفيث، منسق مساعدات الأمم المتحدة الذي يرأس المحادثات المتعلقة بالصادرات الأوكرانية، وريبيكا جرينسبان، المسؤولة التجارية الكبيرة في المنظمة الدولية، يجتمعان مع نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين في مكتب المنظمة في جنيف.

وقالت في إفادة صحفية: “نأمل في أن تعزّز هذه المناقشات التقدم المحرز في تسهيل صادرات الأغذية والأسمدة القادمة من روسيا الاتحادية إلى الأسواق العالمية بلا عراقيل”.

ولم تذكر فيلوتشي إذا ما كان تمديد أمد الاتفاق مدرجًا على جدول الأعمال.

ولم يتحدث مسؤولو الأمم المتحدة المشتركون في المحادثات إلى الصحفيين على هامش المناقشات. وقال مسؤول روسي إن المحادثات مستمرة حتى المساء.

وفيما قد يكون مؤشرًا جيدا، قالت الحكومة الهولندية إنها ستُفرج عن شحنة أسمدة روسية حمولتها 20 ألف طن كانت عالقة في ميناء روتردام بسبب العقوبات بناء على طلب من الأمم المتحدة.

    المصدر :
  • رويترز