مسؤول عسكري روسي: “اتصالات مباشرة” بين موسكو وواشنطن في سوريا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أعلن مسؤول عسكري روسي، اليوم الأربعاء، عن وجود “اتصالات مباشرة” بين بلاده، والولايات المتحدة الأمريكية في سوريا.

جاء ذلك في كلمة لرئيس دائرة العمليات الرئيسية في رئاسة الأركان الروسية، سيرغي رودسكوي، خلال مؤتمر الأمن الدولي، الذي نظّمته وزارة الدفاع الروسية بالعاصمة موسكو.

وقال رودسكوي، إنهم في “تواصل مباشر مع الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا”.

وأشار إلى أن هذا التواصل موجود بالرغم من إلغاء بلاده من طرف واحد، اتفاقية الأمن الجوي مع الولايات المتحدة، عقب قصف واشنطن قاعدة “الشعيرات” الجوية، بمحافظة حمص (وسط) التابعة للنظام السوري.

وفي 7 أبريل/نيسان الجاري، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها أبلغت نظيرتها الأمريكية، بأنها ستغلق خط اتصال بينهما يستخدم لتجنب الاشتباكات العرضية في سوريا.

وأضاف: “في السابق، كان هناك تنسيق بين الجانبين في إطار الاتفاقية، إلا أن الوضع تغيّر الآن، حيث نستخدم في الوقت الراهن اتصالات هاتفية مباشرة على مستوى العمل”.

وأردف المسؤول الروسي: “هذا العمل متواصل من أجل تحقيق أمن الطائرات في المجال الجوي السوري”.

ولفت إلى أن “سلاح الجوي الروسي نفذّ في سوريا حتى الآن، أكثر من 23 ألف طلعة، و77 ألف غارة جوية”.

ونوّه المسؤول العسكري الروسي إلى أن “بلاده خفّضت عدد قواتها في سوريا”.

وأشار إلى أنه تم في هذا الإطار “سحب نصف المروحيات، والمقاتلات في قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية (غرب)”.

وفي 4 أبريل/ نيسان الجاري، قتل أكثر من 100 مدني، وأصيب أكثر من 500 غالبيتهم من الأطفال في هجوم بالأسلحة الكيميائية شنته طائرات النظام على “خان شيخون” بريف إدلب، شمالي سوريا، وسط إدانات دولية واسعة.

وردًا على الهجوم، هاجمت الولايات المتحدة في 7 أبريل/نيسان الجاري قاعدة الشعيرات الجوية في محافظة حمص بصواريخ عابرة من طراز “توماهوك”، مستهدفة طائرات للنظام ومحطات تزويد الوقود ومدرجات المطار.

المصدر وكالة الأناضول
شاهد أيضاً