السبت 10 ذو القعدة 1445 ﻫ - 18 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مستوطنون يقتحمون مدنا بالضفة في عيد الفصح اليهودي بحماية الجيش

تواصلت منذ فجر الجمعة 26 نيسان/أبريل 2024، اقتحامات جيش الاحتلال والمستوطنين المتطرفين لمدن بالضفة الغربية، فيما تركزت الاقتحامات في نابلس وجنين والمواقع الأثرية.

وفي نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة، أكدت مصادر محلية أن أكثر من 40 آلية عسكرية إسرائيلية اقتحمت المنطقة الشرقية من المدينة، وتمركزت في محيط “قبر يوسف”.

واقتحم جيش الاحتلال المنطقة لحماية مجموعة من المستوطنين المتطرفين الذين أدوا طقوسا تلموديه بمناسبة اليوم الرابع من عيد الفصح اليهودي.

وكان الجيش الإسرائيلي نشر فرق القناصة في عدد من المباني المطلة على القبر وفرض طوقا أمنيا هناك قبل أن يقوم بإدخال مجموعات المستوطنين المتطرفين إلى داخل المبنى.

في المقابل، أشعل فلسطينيون إطارات السيارات وسدّوا بعض الطرقات بالحجارة تزامنا مع عملية الاقتحام.

ويأتي اقتحام الجيش للمنطقة المحيطة بقبر يوسف لحماية المستوطنين ضمن سلسلة اقتحامات ينفذونها احتفالا بعيد الفصح اليهودي.

فأمس الخميس، اقتحم عشرات المستوطنين أيضا قبر حبرون في الخليل بحماية قوات الاحتلال لتأدية طقوس تلمودية.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال حولت عدة أحياء من بلدة الخليل القديمة إلى ثكنة عسكرية، وأغلقت المحال التجارية ومنعت السكان من التجوال في الموقع.

تحليق مسيّرة
وفي جنين، أفاد مراسل الجزيرة صباح اليوم بأن طائرة استطلاع إسرائيلية تحلّق على ارتفاع منخفض في أجواء المدينة ومخيمها.

وأكدت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اقتحمت قباطية، وداهمت أحياءها وسيرت آلياتها العسكرية في شوارعها، دون أن يبلغ عن اعتقالات.

كما كثفت قوات الاحتلال من انتشارها العسكري في محيط بلدة عرابة وقرية بير الباشا ونصبت حواجز عسكرية متنقلة.

كما اقتحمت القوات الإسرائيلية ليلة الجمعة مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله بالضفة وداهمت منازل عدة واعتقلت عددا من الشبان الفلسطينيين بينهم سيدة.

وتزامنًا مع حربه على غزة، صعَّد الجيش الإسرائيلي والمستوطنون اعتداءاتهم على الفلسطينيين وممتلكاتهم بالضفة، بما فيها القدس، وهو ما أدى إلى استشهاد 489 فلسطينيا وإصابة نحو 4900 آخرين.

    المصدر :
  • الجزيرة