الثلاثاء 9 رجب 1444 ﻫ - 31 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

مستوى غير مسبوق من الدعم.. روسيا تزوّد إيران بـ "أنظمة دفاع متطورة"

فيما يستمر التوتر المتصاعد بين كلّ من موسكو وواشنطن بسبب الحرب في أوكرانيا، كشف مسؤولون أميركيون في إدارة الرئيس جو بايدن أن روسيا تقدم الآن “مستوى غير مسبوق” من الدعم العسكري والتقني لإيران مقابل تزويد طهران لموسكو بالأسلحة للحرب في أوكرانيا.

كما قالوا إنه كجزء من تعزيز الشراكة، قد تزود موسكو، إيران بمعدات ومكونات عسكرية متطورة، بما في ذلك طائرات الهليكوبتر وأنظمة الدفاع الجوي.

بحسب التقرير، فقد تدرب الطيارون الإيرانيون في الربيع داخل روسيا على قيادة الطائرة المقاتلة الروسية “سوخوي سو -35″، ما يشير إلى أن إيران “قد تبدأ في استلام الطائرة خلال العام المقبل”.

الأسلحة تتدفق

في وقت سابق، قال البيت الأبيض إنه يعتقد أن إيران كانت تزود روسيا بطائرات بدون طيار لاستخدامها في أوكرانيا، مشيرا إلى أن العلاقة بين البلدين تتحول إلى “شراكة دفاعية كاملة”، حيث تتدفق الأسلحة والخبرة العسكرية في كلا الاتجاهين، حسب ما قاله المسؤولون لشبكة NBC News  الأميركية.

كما أكد المسؤولون أن روسيا تتطلع إلى التعاون مع إيران في تطوير الأسلحة، بما في ذلك إمكانية إنشاء خط إنتاج مشترك للطائرات بدون طيار في روسيا، وفقًا للمسؤولين.

كذلك قال مسؤول رفيع في الإدارة: “هذه الشراكة لا تشكل تهديدًا لأوكرانيا فحسب، بل على جيران إيران في المنطقة”.

3 كيانات مقرها روسيا

كما بين المسؤولون أنه من المتوقع أن تحدد إدارة بايدن يوم الجمعة ثلاثة كيانات مقرها روسيا شاركت في نقل طائرات إيرانية بدون طيار لاستخدامها في أوكرانيا. وتشمل هذه الكيانات القوات الجوية الروسية التي تستقبل الطائرات بدون طيار، ومركز الدولة 924 الروسي للطيران بدون طيار، حيث سافر أفراد من مركز 924 إلى إيران لتلقي التدريب على كيفية تشغيل الأسلحة الإيرانية.

كذلك أوضح المسؤولون أن الولايات المتحدة “تدرس أيضًا خيارات للجمع بين مجموعة من الدول ذات التفكير المماثل لمناقشة التعاون العسكري بين إيران وروسيا”، وتعمل مع دول أخرى لضمان عدم قدرة روسيا وإيران على نقل المعدات أو الأسلحة أو الأموال بينهما وتحث البلدان على منع دعم هذه الشراكة الجديدة.

فرض تكاليف

هذا وقال أحد المسؤولين: “نحن نفرض تكاليف على الجهات المشاركة في نقل الطائرات بدون طيار الإيرانية إلى روسيا لاستخدامها في أوكرانيا”.

كما أننا بصدد تقييم المزيد من الخطوات التي يمكننا اتخاذها فيما يتعلق بضوابط التصدير لتقييد وصول إيران إلى التقنيات الحساسة.

ومنذ الهجوم الروسي على الأراضي الأوكرانية، أصبحت إيران الداعم العسكري الأول لموسكو، حيث باعت لها عدة مئات من الطائرات بدون طيار منذ شهر أغسطس وحده.

ضرب البنية التحتية الأوكرانية

إلى ذلك، استخدمت روسيا هذه الطائرات بدون طيار لمهاجمة الطاقة الأوكرانية والبنية التحتية الحيوية في ضربات قتلت مدنيين.

وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأميركية، إن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران تدرس بيع مئات الصواريخ الباليستية لروسيا، ويتوقعون أن يستمر الدعم الإيراني للجيش الروسي في النمو في الأشهر المقبلة.

كما قال أحد المسؤولين “نحث إيران على عكس مسارها وعدم اتخاذ هذه الخطوات”، مضيفاً “نحن نستخدم الأدوات الموجودة تحت تصرفنا لفضح هذه الأنشطة وتعطيلها ونحن مستعدون لفعل المزيد”.

    المصدر :
  • العربية